• جيريزاليم بوسط: المغرب مملكة النور البلد الذي يخلق الرغبة في المجيء والعودة
  • الشتا والبرد.. توقعات الأرصاد الجوية لطقس اليوم الجمعة
  • شهادة من مدرب كندا: المغرب تصدر مجموعة “الموت” بفضل أدائه الجيد طيلة الدور الأول
  • بعد التأهل.. بوفال يقبل رأس والدته فرحا
  • حكيمي بعد تأهل “الأسود”: لعبت وخا مصاب… ومستعد للدفاع عن ألوان بلدي
عاجل
الخميس 10 نوفمبر 2022 على الساعة 13:50

محلل رياضي: الركراكي أنصف حمد الله ورحيمي مكانتو داخل المنتخب… والحساب نخليوه من بعد

محلل رياضي: الركراكي أنصف حمد الله ورحيمي مكانتو داخل المنتخب… والحساب نخليوه من بعد

وجه مدرب المنتخب المغربي لكرة القدم وليد الركراكي، اليوم الخميس (10 نونبر)، الدعوة إلى 26 لاعبا للمشاركة في نهائيات كأس العالم في قطر.

وقال المحلل الرياضي إبراهيم الزوين، إن الركراكي “أنصف” عبد الرزاق حمد الله بالمناداة عليه في لائحة الأسود لمونديال قطر.
وشدد الزوين، في تصريح لموقع “كيفاش”، على أن المسؤولية الآن تقع على عاتق حمد الله، وأضاف: “حمد الله مطالب بالظهور بوجه مشرف في نهائيات مونديال قطر ليؤكد ما قالته عنه الجماهير بأنه يستحق اللعب في المونديال”.

وأوضح الزوين أنه باستثناء حمد الله، الذي شكل غيابه عن الأسود مثار جدل، وبلال الخنوس، الذي تتم المناداة عليه لأول مرة للعب في صفوف المنتخب، فإن تشكيلة الركراكي لم تتضمن أي مفاجآت كبيرة”.

وإذا كانت خيارات الناخب الوطني وليد الركراكي مفاجئة بدعوة حمد الله والخنوس، فإن حدة المفاجأة، يقول الإعلامي الزوين، تزداد بغياب أسماء أبرزها سفيان رحيمي، وأضاف: “رحيمي يبلي البلاء الحسن في الإمارات وتوج في أكثر من مناسبة كأفضل لاعب، فأظن على أن مكانتو كانت تكون داخل المنتخب، وهناك علامة استفهام حول استبعاده”.

في المقابل، شدد الزوين على أن غياب كل من أيوب الكعبي والحدادي منطقي جدا، وأردف قائلا: “الحدادي كان محط انتقاد خلال لعبه في عدة مناسبات مع الأسود، والكعبي البدايات ديالو هذه السنة لم تكن بالقوة المطلوبة”.

وقال الزوين إن على الجميع احترام اختيارات الإطار الوطني وليد الركراكي، وطالب بتأجيل كل النقاشات إلى ما بعد المشاركة في المونديال.

وتضم لائحة الركراكي في حراسة المرمى: ياسين بونو ومنير المحمدي الكجوي ورضا التكناوتي.
وفي خط الدفاع: بدر بانون ويحيى عطية الله، وأشرف حكيمي ورومان سايس، بجانب أشرف داري ونايف أكرد، وجواد اليميق ونصير مزراوي.
وفي وسط الميدان: بلال الخنوس وعبد الحميد الصابري ويحيى جبران، وعز الدين أوناحي وسفيان أمرابط وسليم أملاح.
وفي الهجوم: حكيم زياش وأمين حارث ويوسف النصيري، وإلياس شاعر وزكرياء أبوخلال وعبد الصمد الزلزولي وسفيان بوفال، ووليد شديرة وعبد الرزاق حمد الله.