• منظمة الصحة العالمية: فترة الشتاء المقبلة ستكون صعبة… وحذاري من التساهل في مواجهة كورونا
  • بعد صمت طويل.. وزير الثقافة يكشف بالأرقام معطيات مهمة حول دعم الفنانين 
  • يديرها العجاج.. انهيار جزئي لمنزلين في كازا وإخلاء 5 أسر 
  • انصر أخاك “بيليكي”.. البيجيدي يدافع عن الأزمي بعد ضجة “الديمشخي” 
  • مخيمات تندوف.. مقتل شخصين حرقا على يد الجيش الجزائري والبوليساريو تتستر على الجريمة (صور)
عاجل
الأحد 13 سبتمبر 2020 على الساعة 16:00

للحد من انتشار الجائحة.. حزب الأحرار يدعو إلى التقيد بالقواعد الاحترازية

للحد من انتشار الجائحة.. حزب الأحرار يدعو إلى التقيد بالقواعد الاحترازية

قدم المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار، في بداية اجتماع مكتبه السياسي برئاسة عزيز أخنوش، عرضا سياسيا مستفيضا نوّه فيه بالخطابين الملكيين اللذين ألقاهما الملك محمد السادس بمناسبة عيد العرش وذكرى ثورة الملك والشعب، حيث أكد الملك على ضرورة التعبئة المواطنة الخالصة للجميع قصد مواجهة جائحة “كوفيد-19″، والتي تسجل للأسف أرقاما مقلقة، يوم بعد يوم.
كما أحاط أعضاء المكتب السياسي علما بالمستجدات المتعلقة بالاجتماع الذي عقده وزير الداخلية مع ممثلي الأحزاب، للتشاور وتقريب وجهات النظر حول تعديل القوانين الانتخابية.
وفي هذا الإطار، ثمّن المكتب السياسي المقاربة التشاركية البناءة التي تنهجها وزارة الداخلية خلال جولات التشاور مع الأحزاب، مبرزا أن تدبيرها لهذه المرحلة بدقة تميز بالحياد التام والوقوف على نفس المسافة من مختلف مكونات المشهد السياسي.
وعلاقة بالحالة الوبائية، من جهة، ونظرا للأدوار المنوطة بالحزب بناء على الدستور واستجابة لنداء الملك، من جهة أخرى، ثمن المكتب السياسي عاليا المبادرة الحميدة للمنظمات الموازية للأحرار، التي أطلقت حملات وطنية للتواصل المباشر مع المواطنات والمواطنين للتحسيس والتعريف بفيروس “كوفيد-19” وأعراضه وسبل الوقاية منه.
وفي هذا الصدد، يناشد المكتب السياسي كافة مناضلات ومناضلي الحزب من أجل مواصلة هذا المجهود التحسيسي ويجدد دعوته إلى الجميع بضرورة الامتثال للتدابير الوقائية، واحترام توصيات وزارة الصحة.
كما يدعو الحكومة إلى ضرورة الالتفاتة للأطقم الطبية في سبيل تحفيز ودعم وتقدير جنود الصفوف الأولى في المعركة الوطنية ضد جائحة “كوفيد-19”.
وناقش المكتب السياسي الوضعيتين الاقتصادية والاجتماعية في بلادنا، بعد مرور ستة أشهر على ظهور أولى الحالات لهذا الوباء الفتاك الذي راح ضحيته عدد من أبناء وطننا، وترتبت عنه أضرار فادحة طالت ولا تزال المجتمع في جميع مجالات الحياة العامة.
وإذا كان الوضع الراهن يلقي بظلاله على الدخول السياسي فإن المكتب السياسي يعتبر أن بلادنا راكمت من خلال هذه الأزمة رصيدا من الثقة في المؤسسات وقدرة على حشد الطاقات والموارد، مما يخول لها التصدي والصمود أمام تداعيات الجائحة.