• تدهورت وضعيتها المالية.. أكثر من نصف الأسر المغربية ما قادراش على الادخار
  • منذ انطلاق حملة التلقيح.. المغرب الأفضل إفريقيا ويتجاوز دولا أوروبية كبيرة
  • داروها زوينة.. عمال حافلات النقل العمومي في كازا تبرعوا بالدم (فيديو)
  • فاس.. الملك يترأس حفل إطلاق مشروع تعميم الحماية الاجتماعية وتوقيع الاتفاقيات الأولى المتعلقة به
  • تحامل ومعاداة لمصالح المملكة.. السلطات المغربية ترد على التقرير السنوي لمنظمة العفو الدولية
عاجل
الأربعاء 13 يناير 2021 على الساعة 16:58

لأول مرة في تاريخها.. لارام تطلق خطا مباشرا بين الداخلة والقارة الأوروبية

لأول مرة في تاريخها.. لارام تطلق خطا مباشرا بين الداخلة والقارة الأوروبية

أعلنت شركة الخطوط الملكية المغربية، اليوم الأربعاء (13 يناير)، عن إطلاق خطها الجوي المباشر الرابط بين باريس والداخلة ابتداء من 12 فبراير المقبل، وذلك بشراكة وثيقة مع المكتب الوطني المغربي للسياحة.

وقالت الشركة، في بلاغ لها، إنها ستقوم، لأول مرة في تاريخها، بالربط الجوي المباشر بين الداخلة والقارة الأوربية (باستثناء جزر الكناري) عبر رحلة لباريس لا تتجاوز مدتها 4 ساعات ونصف.

وأوضح البلاغ أن الشركة الوطنية تضع رهن إشارة زبنائها رحلتين في الأسبوع (الثلاثاء والجمعة)، وستبرمج الرحلات انطلاقا من باريس في الساعة التاسعة وخمسة وأربعين دقيقة صباحا لتصل إلى الداخلة في الثانية وخمسة وعشرين دقيقة زوالا. كما تبرمج الرحلات انطلاقا من الداخلة في الثالثة وخمسة وعشرين دقيقة زوالا لتصل إلى باريس في السابعة وخمسة وأربعين دقيقة مساء.

وأضافت الشركة أن المكتب الوطني المغربي للسياحة اختار تفعيل هذا الخط مع الشركة الوطنية للمساهمة في الدفع بهذه الوجهة السياحية المهمة.

ونقل البلاغ عن الرئيس المدير العام للخطوط الملكية المغربية، حميد عدو، تأكيده على “حرص الخطوط الملكية المغربية، كشركة وطنية، على مواكبة النهوض بالسياحة الوطنية، وبشكل خاص خلال الأزمة. لذلك كان من الضروري أن نعزز تعبئتنا رفقة المكتب الوطني المغربي للسياحة للنهوض بهذا القطاع الاستراتيجي لبلدنا، إضافة إلى أن هذا الخط الجديد سيمكن زوار الداخلة من الاستفادة من تجربة السفر للمغرب انطلاقا من الصعود إلى الطائرة في باريس”.

وستمكن هذه الرحلات، بفضل برمجتها في أيام وأوقات جد مناسبة لحاجيات السياح، من تعزيز وتسهيل الربط بين فرنسا التي تعد من أكبر الأسواق المصدرة للسياح في أوروبا والداخلة كوجهة سياحية أصبحت تعرف إقبالا كبيرا نظرا لمؤهلاتها المتميزة.