• سادس تمثيلية دبلوماسية.. غينيا بيساو تفتح قنصلية عامة لها في الداخلة (صور)
  • خامس تمثيلية دبلوماسية.. بوركينا فاسو تفتح قنصلية عامة لها في الداخلة (صور)
  • دار الدباغ فمراكش.. صّنايعية هلكاتهم الجايحة والجّلد زْراق وخسر (صور وفيديو)
  • علماء: اللقاحات المضادة لكورونا قد لا تمنع الناس من الإصابة بالفيروس أو الوفاة
  • خريجة معهد الإعلام في الرباط.. تعيين نجلاء بنمبارك مديرة الدبلوماسية العامة في وزارة الخارجية
عاجل
الجمعة 02 أكتوبر 2020 على الساعة 17:38

كاينة فبنسليمان وغتوجد فاللخر ديال 2020.. أول طريق مهيئة اعتمادا على تقنية “الربط الهيدروليكي” المتطورة

كاينة فبنسليمان وغتوجد فاللخر ديال 2020.. أول طريق مهيئة اعتمادا على تقنية “الربط الهيدروليكي” المتطورة

نظم، أول أمس الأربعاء (30 شتنبر)، “اليوم التقني” في مدينة سيدي سليمان، من طرف المديرية العامة للطرق والنقل البري، وذلك بشراكة مع المديرية الجهوية الوزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء ينقس المدينة، ولافارج هولسيم المغرب وشركة الأوراش الكبرى للطرق.

وخصص هذا اللقاء، حسب بلاغ ل”لافارج”، من أجل تقديم تقنية “ربط الطرق الهيدروليكية (LHR)، التي تعد حلا مبتكرا من طرف شركة “لافارج هولسيم” المغرب، بهدف معالجة الطرق.

وتسمح هذه التقنية المبتكرة، حسب البلاغ ذاته، “بتحقيق طرق مستدامة بتكلفة مادية أقل، وتقليص الوقت أيضا، من خلال استخدام مواد محلية”.

هذا اللقاء تم عقده على مستوى الطريق الإقليمية رقم 4260، وهي الطريق التي يتم حاليا وضع اللمسات الأخيرة الخاصة بتقنية ” LHR على أن تصبح جاهزة للعمل بحلول نهاية عام 2020.

وأوضح المصدر ذاته أنه “منذ المراحل الأولى لانطلاقة المشروع الطرقي، رافقت “لافارج هولسيم” المغرب جميع التفاصيل، بدء من مرحلة التصميم إلى غاية إخراجه إلى الواقع من خلال هذه التقنية المبتكرة والاقتصادية والمستدامة في الآن ذاته”.

وقال إسماعيل بناني، المدير المسؤول عن قطاع الطرق في “لافارج هولسيم”، إن “الابتكار في مجالی تكنولوجيا الطرق أضحى أمرا لازما جدا للوقوف في وجه التحديات الاقتصادية والبيئية الجديدة المرتبطة بيناء الطرق وصيانتها”.

وركزت مدخلات المشاركين في المحادثات على الجوانب المختلفة لتقنية ربط الطرق الهيدروليكية (الاستخدامات والدراسات دفاتر التحملات، والنصوص القانونية)، وحول أفضل الممارسات في تنفيذها من خلال الدروس المستفادة من المشاريع التي سبق إنجازها (الطريق الجهوية 409 الطريق الإقليمية 4235 في سيدي سليمان، التي تم إنجازها سنة 2017، ومنصات ميناء طنجة 2 أتحطة الحاويات سنة 2018 الطرق ومنصات مصنع ” EPC على مستوى مشرع بن عبر سنة 2018، والطريق الإقليمية 4260 في سيدي سليمان التي تم إحداثها مؤخرا ( 20.7 KM ) ، وأخيرا ، الطريق الاقليمية رقم 4534 في سيدي قاسم ( kN 21.6).

وأشار البلاغ ذاته إلى أنه “وبتأييد جماعي، أكدت مختلف الشهادات التي تم الحصول عليها خلال الحدث على إمكانات ” LHR ” وأوجه القوة في إطار مشاريع البنية التحتية الكبرى في المغرب، حيث أن نقاط القوة تجتمع في الجانب التقني والمالي، والبيئي أيضا”.

وأبرز المصدر ذاته أن تقنية LHR تسمح لأصحاب المشاريع بتحسين إدارة ميزانيات البنية التحتية لديهم على النحو الأمثل، مع خفض تكاليف الإنشاء والصيانة، فضلا عن كون التقنية تخفض من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من خلال استرداد المواد المحلية عن طريق تجنب نقل المواد من مناطق آخرى”.

 وخلص جميع المتحدثون، يضيف المصدر ذاته، إلى أن تعميم ” LHR ” من شأنها أن تعجل من برنامج بناء وتجديد الطرق على المستوى الوطني، وذلك من خلال تحسين استدامتها بشكل ملموس”.