• لؤلؤة جنوب المملكة “وجهة الأحلام 2021”.. تتويج مدينة الداخلة في استطلاع كبير
  • عموتة: غنربحو “الشان”… حنا واجدين لمواجهة التوغو
  • البرلمان العربي: منظمة هيومن رايتس ووتش تواصل تقاريرها المضللة عن حالة حقوق الإنسان في الدول العربية
  • مجلس المدينة يواصل رمي الكرة في اتجاه “ليدك”.. حيكر حمل الشركة لوحدها مسؤولية فيضانات البيضاء
  • بين المغرب وإسرائيل.. الخط الجوي المرتقب يثير حماسة المغاربة اليهود
عاجل
السبت 12 ديسمبر 2020 على الساعة 20:00

قرار استئناف الاتصالات الرسمية بين المغرب وإسرائيل.. فرح بطعم المعجزات وسط اليهود المغاربة

قرار استئناف الاتصالات الرسمية بين المغرب وإسرائيل.. فرح بطعم المعجزات وسط اليهود المغاربة

حظي قرار استئناف الاتصالات الرسمية الثنائية بين المغرب وإسرائيل بترحب واسع من قبل اليهود المغاربة، واصفين هذا القرار ب”التاريخي”.

فرح بطعم المعجزات

“لم أتوقع هذا القرار أبدا، كل من التقيته بالأمس من داخل مجتمعنا الصغير عبر عن فرحه الكبير بهذا الموقف المغربي المعجزة”، هكذا عبر باتريك، يهودي مغربي مقيم في باريس، في تصريح لموقع “سكاي نيوز عربية”.

وأضاف: “نحن لدينا تاريخ كبير في المغرب، يمتد لأكثر من 2500 سنة، لا أحد منا ينسى الدور البطولي الذي لعبه الملك محمد الخامس في حماية اليهود من حكومة “فيشي”، التي تعاونت مع نظام الحكم الألماني خلال الحرب العالمية الثانية. لقد قال الملك محمد الخامس للنازيين: “لا يوجد يهود في المغرب، هنالك مغاربة فقط، وكلّهم من رعاياي، ولم يتم مس أي يهودي عكس كل الدول التي تم فيها أسر العديد من اليهود”.

كما أكد باتريك أنهم يقيمون كل يوم سبت صلاة خاصة للملك محمد السادس، يطلبون له دوام الصحة والعافية من خلالها.

وفي شق آخر، اعتبر أن هذا القرار يبشر بتبادلات اقتصادية مهمة، ومعارف فلاحية وإلكترونية ستعود بالنفع على المغرب والمغاربة.

وختم قوله بأنه بعد سنتين سيعود إلى مدينة  الصويرة مسقط رأسه، ليمضي بقية حياته في منزل سيقوم باقتنائه حلال السنوات المقبلة.

لا يوجد يهودي لا يحب المغرب

من جانبه، يقول سام كباي، “لا يوجد يهودي واحد لا يحب المغرب، هذا البلد المتسامح المعطاء، نحن فرحون جدا بهذا السلام الذي نتمنى أن يكون دافئا ولا يشمل السياسيين فقط، بل يتعداه للشعب”.

كما أوضح أنه في هذه المرحلة سيستطيع اليهود المغاربة زيارة أسرهم في إسرائيل دون مخاوف، كما سيقوم اليهود بزيارة مقابر أسرهم في عدة مدن مغربية بشكل أريح.

حفاوة استقبال لا تنسى

أما سابين، فتقول إنها تحتفظ بذكرى جميلة عن حفاوة استقبال المغاربة لها وضيافتهم وكرمهم، “لا زلت أتذكر أثناء زيارتي لإحدى القرى المغربية في شهر رمضان، استضافتنا من طرف أسرة مغربية وتحضيرها لنا الشاي بالنعناع المغربي وهم صائمون، يحترمون كل الديانات، وهذا السلام أمر يفرح قلوبنا بشكل كبير”.

وتتابع: “معروف عن اليهود حبهم للسفر، وأظن أن المغرب سيكون الوجهة الأولى لهم مستقبلا، فالمغرب بلد جميل بطبيعته وضيافة أهله وناسه”.