• “يعقد الاجتماعات في زاكورة ويدشن المشاريع في ورزازات”.. زاكوريون غاضبون من أمزازي!
  • مجلس حقوقي بالأمم المتحدة: المخابرات المغربية أقوى الأجهزة في في شمال إفريقيا والشرق الأوسط
  • لدعم الشباب حاملي أفكار مشاريع.. الفيدرالية الوطنية الوطنية التجار والمهنيين عن إطلاق برنامج “تأهيل”
  • من بعد ما خوات بيهم الجزائر.. الصين تهب تونس 100 ألف جرعة من لقاحات كورونا
  • السفير المغربي في بلجيكا: الكفاءات المغربية في الخارج ينبغي أن تساهم في الدينامية الجديدة التي أحدثها القرار الأمريكي
عاجل
الإثنين 16 نوفمبر 2020 على الساعة 13:30

قبل حتى ما يساليو التجارب السريرية.. صينيون يقبلون على لقاح كورونا

قبل حتى ما يساليو التجارب السريرية.. صينيون يقبلون على لقاح كورونا

قرر الآلاف من الصينيين الخضوع للقاح “كورونافاك”، الذي تنتجه شركة “سينوفاك”، حتى قبل انتهاء المرحلة الثالثة من التجارب السريرية.

ومع شروع الصين في تلقيح مواطنيها بلقاح كورونا، لجأ

الصينيون إلى استعمال اللقاح، إيمانا منهم بـ”التكنولوجيا الحيوية الصينية”، تقول وو ييلو، طالبة تبلغ من العمر 20 عاما، في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية.

وأضافت المتحدثة: “عندما بلغ إلى علمي أن بلدتي تشجيانغ الشرقية (الصين) تقدم اللقاحات، توجهت إليها من بريطانيا حيث أدرس للاستفادة من اللقاح.. أنا لا أشعر بأنني فأر تجارب”.

وأوضحت الشابة أنها وقعت على استمارة تعرفت فيها على المخاطر المحتملة، وقدمت وثائق تثبت أنها كانت مسافرة إلى الخارج، قبل تلقيحها.

وتقول الشابة العشرينية: “لم تظهر عليه آثار جانبية لحد الساعة… هذا يعني أنه إذا عرضت السلطات اللقاح للعموم، فهذا يعني أنه فعال وآمن”، واستطردت الطالبة، التي دفعت 58 أورو (حوالي 640 درهم) مقابل جرعتين، “ربما يكون اللقاح محدود في الزمن، لكنه ليس خطيرا”.

يشار إلى أن لقاح “سينوفاك” وصل إلى المرحلة السريرية الثالثة، بمشاركة آلاف المتطوعين عبر العالم، ومن بين الدول المشاركة في هذه التجارب المغرب وتركيا وأندونيسيا والبرازيل، هذه الأخيرة التي أعلنت استكمالها للتجارب السريرية بعد حادث عرضي لا علاقة له باللقاح.

ومن المنتظر أن ينشر تقرير مفصل عن نجاعة جرعاتها في نونبر الجاري.

وفي تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية قال يانتشونغ هوانغ، المتخصص في القضايا الصحية في الصين، إن “هذا النوع من اللقاح لا يثير الكثير من القلق بشأن الآثار الجانبية مثل باقي اللقاحات”.

ويعتبر لقاح “سينوفاك” من نوع اللقاحات “المعطل” أو “الوهن”، فهو لا يحتوي على الفيروس الحي، بل يحتوي على نسخة وهنة من الفيروس، كافية لتعزيز مناعة الإنسان.

وتم في الصين تلقيح مئات الآلاف من الأشخاص بجرعات من مختبرات “سينوفاك” و”سينوفارم”، واستفاد من العملية الأطقم الطبية وكبار السن والراغبين في السفر إلى الخارج، والحالات العاجلة.