• فندقه مرشح لجائزة الأفضل في إفريقيا.. رونالدو صدقات ليه في مراكش (صور)
  • داروها به المغضوب عليهم وقصوحية الراس.. لقجع يكشف سبب إقالة خليلوزيتش
  • آخر تطورات حقل “تندرارة”.. واش غنوليو منتجين للغاز؟ (صور وفيديوهات)
  • حتى واحد ما قال لخليلوزيتش بالسلامة.. أسود الأطلس ضاربين الطم! (صور)
  • الطيران “لو كوست” سالا.. “ريان إير” تعلن إنتهاء حقبة التذاكر منخفضة الثمن
عاجل
الخميس 30 يونيو 2022 على الساعة 15:00

طرد صحافيين/ حذف دول من الخريطة/ سوء التنظيم.. اللجنة الدولية للألعاب المتوسطية توبخ الجزائر وتطالبها بالاعتذار

طرد صحافيين/ حذف دول من الخريطة/ سوء التنظيم.. اللجنة الدولية للألعاب المتوسطية توبخ الجزائر وتطالبها بالاعتذار

أبدى الكاتب العام للجنة الدولية لألعاب البحر الأبيض المتوسط، لاكوفوس فليبوسيس، استيائه من سوء تنظيم الألعاب المتوسطية التي تحتضنها وهران الجزائري منذ 25 يونيو الجاري والتي ستستمر إلى غاية 5 يوليوز المقبل.

ووجه الكاتب العام للجنة رسالة شديدة اللهجة لمحافظ الألعاب المتوسطية، عزيز درواز، إذ أكد من خلالها على أن “حفل الافتتاح عرف انقطاعات في الصوت، وتقديم رقصات لا معنى لها، وبالتالي فإن الانطباع العام يشير إلى أن هذا الحفل لم يكن إلا شكلا من أشكال التواصل الموجهة للخارج، علما أنه لم يتم إعطاء ألعاب البحر الأبيض المتوسط القيمة التي تليق بها، كما تم حذف بعض البلدان من خريطة حوض البحر الأبيض المتوسط”.

وأضاف في رسالته أن “عملية النقل كانت فاشلة تماما، ما عرقل حوالي 60 شخصا من اللجنة التنفيذية الدولية للألعاب المتوسطية، والرؤساء والأمناء العامون للجان الأولمبية والاتحادات الدولية، فضلا عن ضيوف أسرة ألعاب البحر الأبيض المتوسط المميزين الآخرين، وصولهم إلى الملعب في الوقت المحدد، حيث لم يتمكنوا من الدخول إليه إلا بعد مرور عدة ساعات، بعدما تعرضوا لتهديدات شكلت خطرا على سلامتهم أمام البوابات”، منتقدين في الوقت ذاته، عدم تخصيص أبواب خاصة لهم.

إقرأ أيضا: شوهة مورا شوهة.. تعرض ملاكمين في الألعاب المتوسطية لتسمم غذائي في وهران الجزائرية!

وتأسف الكاتب العام للجنة على حوادث طرد الصحافيين الدوليين الحاصلين على التراخيص من اللجنة، إضافة إلى غياب التجهيزات الرياضية بالقرية الأولمبية.

إقرأ أيضا: ما خلاتهمش يدخلو لأراضيها.. الجزائر “تحتجز” وفدا إعلاميا مغربيا في مطار وهران

وعبر الكاتب العام للألعاب المتوسطية في رسالته عن متمنياته أن “لا تعرض مثل هذه الأحداث غير المقبولة على الإطلاق، التي لا تتحمل فيها اللجنة التنفيذية لألعاب البحر الأبيض أية مسؤولية، مشاركة أعضائها في اللجنة الوطنية للمراقبة في الدورات المقبلة، للخطر”.

وختم الكاتب العام رسالته معتبرا أنه من واجب اللجنة التنظيمية، أن تعتذر رسميا وفي أقرب وقت ممكن لجميع الذين عانوا أشد المعاناة، وطالبهم بالالتزام بمعالجة جميع أوجه القصور على الفور، حتى يتسنى التصدي لها وتتمكن اللجنة التنظيمية لألعاب البحر الأبيض المتوسط على الأقل من احترام التزاماتها التعاقدية المنبثقة عن عقد المدينة المضيفة، وقبل كل شيء. إنجاز المهمة القانونية لألعاب البحر الأبيض المتوسط.