• الجنس تحت غطاء “الماصاج”.. قطاع يزدهر في الخفاء
  • على هامش قمة الرياض.. أخنوش يسلم ولي العهد السعودي رسالة من جلالة الملك (فيديو)
  • رفع الراتب أو الرحيل.. شروط بقاء نصير مزراوي مع أياكس
  • وزير الثقافة: سنعمل على تصدير الثقافة المغربية إلى جميع أنحاء العالم (صور)
  • المتخلى عنهم والمهاجرين غير النظاميين وذوي الاحتياجات الخاصة.. حتى هوما غيديرو اللقاح
عاجل
الجمعة 01 يناير 2021 على الساعة 11:33

شهادة من معهد المستقبل والأمن في أوروبا: المغرب حلقة قوية في محاربة الإرهاب وشريك محوري لأوروبا

شهادة من معهد المستقبل والأمن في أوروبا: المغرب حلقة قوية في محاربة الإرهاب وشريك محوري لأوروبا

أكد إيمانويل دوبوي، رئيس معهد المستقبل والأمن في أوروبا، مجموعة التفكير المتخصصة في قضايا الدفاع، والجيو-سياسة والجيو-إستراتيجية، أمس الخميس، أن المغرب، الذي أدى ثمنا كبيرا وقام بإعادة تشكيل إستراتيجيته الأمنية من أجل مواجهة التهديد الإرهابي، يشكل “حلقة قوية” في التعاون الدولي لمكافحة الإرهاب وشريكا محوريا بالنسبة لأوروبا.

وقال رئيس معهد المستقبل والأمن في أوروبا، الذي قدم تحليله للموقع الإخباري “أطلس أنفو”، حول العناصر المشكلة لتفرد النموذج الأمني المغربي في مجال محاربة الإرهاب والمبادئ الكبرى لإستراتيجيته في مجال التعاون الدولي، إن “المغرب نجح في تشكيل شبكة داخل ترابه. فهذا مكنه من تقديم إجابة منسقة في التدخل والتعاون الإقليمي، القاري، وبالتحديد الأورو-متوسطي في هذا المجال. فعلى هذا المعطى يقوم التميز الذي جعل من المغرب الحلقة القوية في محاربة الإرهاب بأوروبا، إفريقيا، والحوض المتوسطي”.

وحسب هذا المتخصص في قضايا الأمن والدفاع، فإن “النموذج المغربي للإسلام الوسطي، الرصين، المتوازن والمعتدل (…) هو أيضا إحدى الوسائل المهمة في مكافحة الإرهاب”. تنضاف إلى ذلك المرجعية “البناءة” التي تمثلها مكانة صاحب الجلالة الملك محمد السادس كأمير للمؤمنين، ورئيس لجنة القدس، والتي “تكتسي أهمية كبرى ولها إشعاع يتجاوز حدود المملكة المغربية”، فضلا عن المناعة الاجتماعية القوية والإرادة الراسخة في المجال الديني من خلال إعادة هيكلة هذا الحقل من طرف الدولة.

وأكد رئيس معهد المستقبل والأمن في أوروبا أن “جميع هذه العناصر تساهم في هذا النوع من الإقبال الدولي على النموذج المغربي”.

ووفقا لإيمانويل دوبوي، فإن النموذج المغربي لمحاربة الراديكالية والتطرف العنيف ينال اهتمام فرنسا ودول أوروبية أخرى كإسبانيا. و”نموذج معهد محمد السادس لتكوين الأئمة المرشدين والمرشدات هو تجسيد تنظر إليه باريس بكثير من الاهتمام، ما يفسر الزيارات الوزارية المتتالية خلال الأسابيع الأخيرة”.

ومع ذلك -يضيف الخبير- فإن “الأمن على ضفتي الحوض المتوسطي لا يتلخص في تعاون ثنائي جيد، لكنه ينبني في إطار تعاون أوسع وأشمل”.

وأكد في هذا السياق، أن المغرب مدعو “بلا شك” إلى الاضطلاع بدور أكبر بكثير، سواء في إطار المبادرة المسماة “جي 4 إرهاب”، المقترحة من طرف وزراء العدل بكل من فرنسا، بلجيكا، إسبانيا والمغرب، والتي ستتعزز خلال الرئاسة الأوروبية نصف السنوية المقبلة، التي ستؤمنها البرتغال ابتداء من 1 يناير، أو من خلال المبادرة المسماة بـ 5+5، أو في إطارات أخرى، “ينبغي على الأرجح إعادة بلورتها من أجل التصدي للتهديد الإرهابي على مستوى البحر الأبيض المتوسط، إفريقيا وأوروبا”.

وسجل أن المغرب يقوم بالإخبار، التنبيه ومشاطرة المعلومات المتوفرة لديه، ما مكن من استباق عمليات إرهابية في أوروبا وتحييد منظميها.

وحسب رئيس معهد المستقبل والأمن في أوروبا، فإن “هناك عناصر أخرى تتدخل في تحديد مكانة المغرب ودوره في أمن المنطقة برمتها: مظاهر تقدمه الدبلوماسي، ريادته على مستوى القارة الإفريقية، ودينامية الإدماج الاقتصادي التي يطبع بها إفريقيا”، “فكل هذه المقومات تساهم في جعل المملكة شريكا محوريا بالنسبة لأوروبا”.

وأكد أنه “على المستوى العسكري، يعد المغرب شريكا لا محيد عنه. فلهذا السبب أيضا لطالما تم تقديمه كحليف رئيسي من خارج الناتو”، حيث أضحى يوصف منذ العام 2016 بأنه “شريك استراتيجي” لمنظمة حلف شمال الأطلسي.