• لائحة.. وزارة الخارجية تكشف عن تعيين قناصل عامين جدد
  • سبتة.. تأجيل عودة 200 مغربي
  • بعد مشروع لتقنينه.. مزارعو “الكيف” يأملون ببيع منتوج موسمهم دون خوف
  • خلال معارك ضد المتمردين.. وفاة الرئيس التشادي المنتخب إدريس ديبي
  • تبع الكذاب حتى لباب الدار.. تصريحات پيريز تفضح كذب حفيظ دراجي
عاجل
الخميس 01 أبريل 2021 على الساعة 12:00

زيت “الحشيش”.. اطلبوا الجمال ولو في زيت الكيف! (فيديو)

زيت “الحشيش”.. اطلبوا الجمال ولو في زيت الكيف!  (فيديو)

تجارة من نوع خاص، تروج في منطقة درب السلطان في الدار البيضاء، تعتمد أساسا على آلات كهربائية تحول الحبوب، مثل الجنجلان واللوز، إلى زيت، إلى أن رصدت كاميرا موقع كيفاش “أنفو”، طحن وتحويل نوع فريد من الحبوب، إلى زيت الكيف، معروفة بين الباعة بــ “زيت الحشيش”.

لم يجد هؤلاء الباعة أي حرج في التأكيد على أن الحبوب، هي فعلا “حبوب الكيف”، معددين فوائدها التجميلية، كوصفة سحرية لتليين ونعومة الشعر.
وحسب تصريحات زبائن وباعة، من عين المكان، فالقنب الهندي، أو الكيف، إذن سلاح ذو حدين، أحد هؤلاء قال: “الخطورة ماشي فالنبتة اللي جات من الطبيعة، وإنما الخطر هو الديكوباج، أو التحويلات، ديالها، واللي يقدر يبانو معااها مواد أشد خطورة”.

هذا النوع من التجارة، يدفعنا إلى ربطها بنقاش مجتمعي كبير، نتج عنه تقنين الاستعمالات المشروعة لمادة الكيف، في مقابل ذلك، لاحظنا الإقبال المتزايد على هذا النوع من الزيت، الذي يوضع بعد عصره مباشرة أمام زبائن غالبيتهن نساء، في قارورات صغيرة، يتراوح ثمنها بين 15 إلى 20 درهما.


وتلعب الوكالة الوطنية دورا أساسيا في تسيير وتدبير الأنشطة المتعلقة بالقنب الهندي، فهي تؤطر مجموعة من القطاعات المرتبطة بهذه المادة، خصوصا وأن محاصيل مادة الكيف تمر عبر الوكالة، من المزارعين، إلى المصنعين ثم للانتاج الدوائي.