• تجمع المراكز الجامعية بالوحدات الاستشفائية الجهوية.. الحكومة تستعد لإطلاق جيل جديد من المؤسسات الصحية العمومية
  • في مختلف ربوع المملكة.. المساجد ترفع دعاء صلاة الاستسقاء (صور)
  • جلالة الملك: ما يقوم به المغرب من جهود لصالح القضية الفلسطينية هو التزام صادق تدعمه إجراءات ميدانية ملموسة
  • غادي ينقصو الما على صحاب العمارات.. تدابير “ليدك” لمواجهة شح المياه تقلق ساكنة البيضاء
  • دارو ليهم فحص المنشطات.. الفيفا يفاجئ سايس وزياش بعد مباراة بلجيكا
عاجل
الخميس 27 أكتوبر 2022 على الساعة 14:00

دول أمام امتحان.. مجلس الأمن يستعد للتصويت على مسودة قراره حول الصحراء المغربية

دول أمام امتحان.. مجلس الأمن يستعد للتصويت على مسودة قراره حول الصحراء المغربية

يستعد مجلس الأمن الدولي لعقد جلسة اليوم الخميس (26 أكتوبر)، للتصويت على مسودة القرار التي أعدتها الولايات المتحدة الأمريكية حول الصحراء المغربية.

الحكم الذاتي.. أساس العملية السياسية

ووسط ترقب لتمديد بعثة “المينورسو” لسنة أخرى، يرى الخبير في قضية الصحراء المغربية، نوفل البعمري، أن “كل المعطيات تشير إلى توجه مسودة القرار نحو إقرار قرار أممي يدعوا إلى دعم عمل ستافان دي ميستورا، و دعوة الجزائر للتعامل الإيجابي و الجدي مع العملية السياسية”.

وأبرز البعمري، أن “مسودة القرار التي أعدتها الولايات المتحدة الأمريكية باعتبارها صاحبة القلم، تتوجه نحو التأكيد على تبني حل سياسي متوافق بشأنه، عادل و مستدام يستند على المعايير السياسية لمبادرة الحكم الذاتي كحل وحيد للنزاع، وتحديد الإطار المرجعي للحل السياسي، انطلاقا من قرارات مجلس الأمن الصادرة منذ سنة 2007، و هي السنة التي اقترح فيها المغرب مبادرة الحكم الذاتي”.

وأكد الحقوقي والخبير في قضية الصحراء، أن “النص المعروض اليوم على مجلس الأمن للتصويت، يحمل إدانة لجبهة “البوليساريو” الانفصالية بسبب خرقها لاتفاق وقف إطلاق النار شرق الجدار الرملي، ويدعو مليشياتها إلى التعاون الإيجابي مع بعثة “المينورسو” لتقوم بمهامها كاملة على مستوى حفظ الأمن في المنطقة، وعدم تقييد حريته و لسماح لها للقيام بولايته كاملة في المنطقة”.

التصويت.. دول أمام امتحان

أما فيما يتعلق بتوجهات الدول أعضاء مجلس الأمن في التصويت خلال جلسة اليوم، اعتبر المتحدث ذاته، أن ” الدول التي ستدعم نص القرار هي لولايات المتحدة الأمريكية والصين وبريطانيا والإمارات والبرازيل وألبانيا والغابون وغانا والهند والنرويج وأيرلندا.

وأبرز البعمري أن “دولا ستكون أمام امتحان التصويت، مثل فرنسا التي ستصوت بالإيجاب على القرار، لكن ستكون أمام امتحان أثناء تفسير تصويتها عليه، من حيث اللغة التي ستستعملها و الخطاب الذي ستفسر به تصويتها، وكينيا التي ستكون كذلك أمام امتحان حقيقي بعد مواقفها الأخيرة، كما أن نفس الاختبار ستمر منه المكسيك المعروفة بدعمها للبوليسارسو، لكن علاقتها بالولايات المتحدة الأمريكية قوية و لها مصالح كثيرة و كبيرة معها، و بالتالي “سنرى تأثير هذه العلاقة على توجهها بمجلس الأمن”.

هذا ويرجح الحقوقي المغربي، أن “تحتفظ روسيا بنفس موقفها الكلاسيكي الذي تصوت بموجبه بالامتناع، نتيجة التحفظ على صياغة المسودة من طرف الولايات المتحدة الأمريكية”.