• تجمع المراكز الجامعية بالوحدات الاستشفائية الجهوية.. الحكومة تستعد لإطلاق جيل جديد من المؤسسات الصحية العمومية
  • في مختلف ربوع المملكة.. المساجد ترفع دعاء صلاة الاستسقاء (صور)
  • جلالة الملك: ما يقوم به المغرب من جهود لصالح القضية الفلسطينية هو التزام صادق تدعمه إجراءات ميدانية ملموسة
  • غادي ينقصو الما على صحاب العمارات.. تدابير “ليدك” لمواجهة شح المياه تقلق ساكنة البيضاء
  • دارو ليهم فحص المنشطات.. الفيفا يفاجئ سايس وزياش بعد مباراة بلجيكا
عاجل
الثلاثاء 18 أكتوبر 2022 على الساعة 16:30

تشويش على مضيان ومحاولة للإطاحة باللبار.. الصراع داخل “الميزان” ينتقل إلى البرلمان

تشويش على مضيان ومحاولة للإطاحة باللبار.. الصراع داخل “الميزان” ينتقل إلى البرلمان

يبدو أن نيران الخلافات في طريق حزب الاستقلال إلى مؤتمره الوطني الثامن عشر لم تخمد بعد، واشتعلت من جديد بعد محاولة التيار المناهض لنزار بركة الإطاحة برئيس فريق الحزب بمجلس المستشارين، عبد السلام اللبار.

استهداف اللبار

في تصريح للموقع، كشف مصدر من حزب الاستقلال، أن إعلان اللبار اصطفافه ودعمه للأمين العام نزار بركة، خلال اجتماع سابق للجنة التنفيذية للحزب، أثار عليه الأحقاد وبات مستهدفا من قبل التيار المناصر للقيادي الاستقلالي الحاج حمدي ولد الرشيد.

وأوضح المصدر الذي فضل عدم الكشف عن هويته، أن رئيس الفريق النيابي في مجلس النواب، نور الدين مضيان، تعرض للحملة نفسها، وصلت بالمعارضين لبركة إلى دعم خصوم مضيان في الانتخابات الجزئية التي جرت بالحسيمة، إلا أن محاولاتهم باءت بالفشل بالنظر إلى الأغلبية العددية التي تدعم مضيان.

وعن متابعة نزار بركة، للأزمة الداخلية التي يمر منها الحزب، أوضح مصدر الموقع، أن الأمين العام يحاول تجاوز هذه الأمور بهدوء، بالنظر إلى موقع الحزب في الحكومة والسياق الاقتصادي والاجتماعي الذي تمر منه البلاد.

حرب تموقعات

وأبرز مصدر “كيفاش” ضمن التصريح ذاته، قائلا: “الاستقلاليين اليوم كيقولو حنا مع الحزب ماشي مع الاشخاص وإلا كنا غادي ننتاصرو لشي واحد غادي نتاصرو للأمين العام على اعتبار أن الامين العام هو اللي جديد اليوم في القيادة الحالية وهو اللي عطى اللمسة ديالو بالعمل ديالو والتواصل والرؤية اللي جاب”.

وأردف موضحا: “التجديد هو اللي خلق التخوف عند الحاج حمدي ولد الرشيد ومن معه وما باغينش تجدد القيادة ويجيو ناس اللي ماشي تحت السلطة ديالهم”، وأردف “هاد الشي باش كيديرو هاد المحاولات للتشويش على هياكل الحزب في إطار حرب تموقعات كل كيقلب على مصلحتو”.