• بعد ما تدير اللقاح.. واش ممكن تجيك كورونا؟
  • الصيد البحري: ارتفاع قيمة المنتجات المسوقة إلى 2.5 مليار درهم
  • خرقوا حالة الطوارئ ورشقوا القوات العمومية بالحجارة.. إيداع 18 شخصا بسجن أيت ملول
  • بالصور من برشيد.. العثور على جثة سبعيني متحللة
  • الجيش اللبناني للملك محمد السادس: شكرا على مبادرتكم القيمة
عاجل
الإثنين 08 مارس 2021 على الساعة 15:22

تحقيق صادم.. كيف أصبحت ألمانيا محجا للدواعش ـ فيديو

تحقيق صادم.. كيف أصبحت ألمانيا محجا للدواعش ـ فيديو

كشف برنامج Enquête exclusive الذي بثته القناة الفرنسة M6 ليلة أمس، الأحد7  مارس، كيف يعيش عدد من قطاع الرؤوس المنتمين لداعش حياتهم بشكل عادي في ألمانيا. وهذا لا يفاجئ أحدا في المغرب بالنظر للحماية التي يستفيد منها المعتقل السابق بسبب الإرهاب محمد حاجب من قبل هذا البلد، مما يشجعه على الاستمرار في نشر أفكاره الإرهابية.

 

تحقيق M6 الذي يحمل عنوان “مصطادو داعش: المطاردة الكبيرة”، يوضح كيف يعيش عدة دواعش بكل طمأنينة في دول أوروبية مختلفة، وخاصة في ألمانيا. وقد قدر الشهود المستجوبون عدد هؤلاء في حوالي 500 شخص، كما حذر أحدهم بأن “هؤلاء الإرهابيين يكونون خلية نائمة قد تستيقظ في أية لحظة”.

 

وبين هذا التحقيق الصادم أن العديد من المقاتلين الذين اشتهروا في فيديوهات قطع الرؤوس تسللوا إلى بعض الدول الأوروبية، وخاصة ألمانيا، بعد أن خسر التنظيم الإرهابي للدولة الإسلامية أراضي «الخلافة» في سوريا والعراق وقتل زعيمه البغدادي على يد القوات الأمريكية الخاصة.

التحقيق، الذي تناول حياة هؤلاء المقاتلين بشكل سري، يعود فيه الفضل إلى عدد من الأشخاص الذين عرضوا حياتهم للخطر من أجل تعقب المقاتلين في ألمانيا حيث ينعمون بحياة هادئة دون متابعة.

المتعقبون ومنهم أبناء ضحايا المقاتلين اشتغلوا طويلا في الميدان وعلى الشبكات الاجتماعية والشبكة المظلمة، من أجل فضح حياة المقاتلين الجديدة في ألمانيا على مرأى ومعرفة السلطات الألمانية، حيث يدير أحدهم صالونا للتدليك وينشغل آخر بإنجاز رخصة سياقة شاحنة من الوزن الثقيل، في الوقت الذي تغزو صورهم الأنترنت وهم يحملون رؤوسا مقطوعة ويلهون بها أو يذبحون مواطنين أبرياء تنفيذا لتعاليم دين أبوبكر البغدادي. لكنهم يعيشون بسلام على التراب الألماني بدون متابعة.

 

أحمد، الذي قتل والده وأخوه على يد إرهابيي داعش سنة 2014، نجح في إنشاء شبكة تضم العشرات من الصحافيين والمحققين، ثم بدأ في نشر نتائج ما توصل إليه من تحقيقات على الأنترنت. عشرات الشهادات والصور ومقاطع الفيديو اجتمعت لتثمر في النهاية تحقيقا فضح تستر السلطات الألمانية على إرهابيي داعش.

عبد القادر الرقاوي كاد هو الآخر أن يفقد حياته بعد قطع رأس شقيقه الأصغر، أراد قتلة داعش إسكاته. ترك ميتا بعد ثلاث رصاصات في الفك والرقبة، ولجأ إلى فرنسا وأخبر المحققين بقصته المرعبة.

واحد من الذين يتعقبون الدواعش في ألمانيا نجا من عملية قتل أولى مات فيها أخواه الاثنان لكنه استمر في المطاردة إلى أن أرسل إليه تنظيم الدولة الإسلامية صورة له رفقة ابنته الصغيرة مع رسالة تقول «أسد الخلافة وذئابها المنفردة تستطيع الوصول إليك في أي لحظة أيها الكافر». اضطر بعد هذا التحذير إلى تغيير مقر إقامته وتوقف عن مطاردة الإرهابيين الهاربين في ألمانيا، والذين تحميهم الدولة هناك رغم توفرها على دلائل عن تورطهم في عمليات قتل همجية في سوريا.

الكثير من المعلومات التي ظهرت وإن بشكل رسمي على الساحة الألمانية إذا ما تم تجميعها فإنها تفضي إلى هذا الوضع: «حياة هادئة للإرهابيين».

أول هذه الأخبار تصريح متحدث باسم وزارة الداخلية الألمانية في فبراير 2019، خلال مؤتمر صحافي عندما قال: «إن من حق المواطنين الألمان الذين قاتلوا مع تنظيم «داعش» الإرهابي في سوريا العودة للبلاد». وأضاف بشكل واضح وحاسم: «إن كل المواطنين الألمان ومن بينهم من يشتبه في ارتباطهم بتنظيم داعش لهم حق أصيل في الوجود بألمانيا».

التصريح الرسمي الثاني صادر عن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في نونبر 2019، عندما أكدت أن سلطات بلادها ستعمل على إعادة تأهيل مقاتلي تنظيم «داعش» الإرهابي الذين أعيدوا إلى ألمانيا، لضمان ألا يشكلوا أية خطورة داخل ألمانيا.

اتفاق سري؟

لقد فتحت ألمانيا أبوابها لمقاتلي الدولة الإسلامية بشكل يوحي أن هناك اتفاقا سريا يسمح لهم بحياة هادئة من أجل حماية أمنها القومي، وليذهب أمن العالم إلى الجحيم.

الكثير من الأدلة تؤكد وجود هؤلاء المقاتلين على أراضيها، بل إن المغرب ما فتئ يقدم الأدلة على تورط أحد المتطرفين هناك التحريض ضد أمن المملكة بالعمليات الانتحارية، لكن دون جدوى.

أدلة ملموسة وملفات وفيديوهات يظهر فيها المتطرف محمد حاجيب، الذي قضى عقوبة سجنية بالمغرب قبل أن يرحل إلى ألمانيا وهو يحرض على استهداف أمن المغرب والقيام بعمليات انتحارية، تحاول السلطات الألمانية أن تغض عنها الطرف بشكل غريب وغامض.

قبل سنوات قليلة وبعد موجة الهجرة الكبرى، التي استهدفت أوروبا من سوريا عبر تركيا، استهدفت الإرهابيين إسبانيا وبلجيكا وفرنسا، وأفشلت دول أخرى مخططات ومشاريع إرهابية بفضل التعاون الأمني الذي لعب فيه المغرب دورا مهما، لكن ألمانيا ظلت تنعم بالاطمئنان.

ألذلك علاقة باتفاق سري مع مقاتلي داعش؟

هو نفسه السؤال الذي يطرحه التحقيق الفرنسي!!