• معاهم مدير وكالة.. تفكيك عصابة كتزور ملفات الفيزا
  • بعد سحبه من غينيا.. المغرب باغي يقدم الترشيح ديالو باش ينظم كان 2025
  • فوضى البولفار.. إدارة المهرجان تتخذ إجراءات جديدة!
  • بتوصية فرنسية.. بلجيكا تعتقل الإمام المغربي إيكويسن
  • القانون على كلشي.. حموشي يوقف شرطيين مؤقتا عن العمل بسبب تجاوزات مهنية
عاجل
الأربعاء 07 سبتمبر 2022 على الساعة 13:00

تجنيد الأطفال في مخيمات تندوف.. “ما تقيش ولدي” تستفسر الأمم المتحدة حول جرائم البوليساريو

تجنيد الأطفال في مخيمات تندوف.. “ما تقيش ولدي” تستفسر الأمم المتحدة حول جرائم البوليساريو

في ظل فاجعة إنسانية بكل المقاييس ترتكبها ميليشيا البوليساريو الانفصالية يوميا في حق العشرات من الأطفال المحتجزين في مخيمات تندوف، تتعالى الأصوات الحقوقية المنددة بانتهاك البوليساريو وحاضنتها الجزائر براءة الطفولة.

مطالب حقوقية

وجهت منظمة ماتقيش ولدي المغربية لحماية الطفولة، مراسلة تستفسر فيها المنسقة الأممية في المغرب،عن وضعية الأطفال في مخيمات تندوف.

وطالبت المنظمة، في مراسلة اطلع موقع “كيفاش” على نسخة منها، الأمم المتحدة بـ”تعميق البحث و تمتيعها بتقارير لجنة المينورسو الـخاصة بوضعية الأطفال داخل مخيمات البوليساريو”، مستفسرة المنظمة الأممية عن “حقيقة ما يروج على وسائل التواصل الاجتماعي والصحافة التي تؤكد قيام جبهة البوليساريو بتجنيد أطفال في الـجناح العسكري لمنظمتهم و تعريضهم لتدريبات قاسية، و حرمانهم من حقوقهم فـي العيش كباقي أطفال العالم”.

ولفتت المنظمة الحقوقية، في مراسلتها إلى أنها “تتابع بقلق شديد وضعية الأطفال بمخيمات تنظيم البوليساريو بدولة الجزائر، بعد صدور أخبار في مختلف المنابر الإعلامية وعبر وسائل التواصل الاجتماعي مفادها قيام هذا التنظيم بتجنيد الأطفال في الجناح العسكري لمنظمتهم و تعريضهم لتدريبات قاسية، وحرمانهم من حقوقهم الأساسية وعيش حياة عادية كباقي أطفال العالم ومحاولة استغلالهم من أجل وضعهم في الصفوف الامامية خلال عملياتهم الإرهابية”.

هذا وأكد المصدر ذاته،رفض المنظمة الحقوقية التام لأي انتهاك لحقوق الأطفال بهاته المخيمات المنغلقة على العالم، ومحاولة جرهم من أجل المشاركة في عملياتهم الإرهابية ضد المغرب بعد تجنيدهم، حيث تدعوا جميع دول العالم بالأمم المتحدة من أجل الضغط على هذا التنظيم و الدولة الراعية له و الكشف عن وضعية الأطفال المحتجزين بهاته المخيمات و وضعية تجنيدهم داخل معسكرات البوليساريو”.

جرائم في حق الطفولة

وكان عمر هلال، السفير الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة، قد قدم خلال ندوة صحافية بمجلس الأمن إثباتات حول تجنيد الجزائر وصنيعتها “البوليساريو” للأطفال في نزاع الصحراء المغربية.

ومن خلال عشرات الصور لأطفال صغار يحملون أسلحة في عروض وتدريبات عسكرية داخل “مخيمات تندوف”، سلط السفير هلال، الضوء على الجرائم والانتهاكات المرتكبة من طرف مليشيات “البوليساريو” في مخيمات “العار”، معاناةٌ تتحمل الجزائر مسؤوليتها الكاملة.

المغرب يرصد إجرام “البوليساريو”

ولمكافحة هذه الظاهرة التي تصنفها الأمم المتحدة على أنها مأساة إنسانية، أحدث المغرب شهر مارس الماضي بمدينة الداخلة، المركز الدولي للأبحاث حول الوقاية من تجنيد الأطفال.

وفي تصريح لموقع “كيفاش”، قال العمراني بوخبزة، الخبير في العلاقات الدولية، وعميد كلية الحقوق في تطوان، إن “المغرب منخرط إلى جانب هيئات الأمم المتحدة، للتصدي لعدد من الظواهر الإنسانية التي تحظى بأولوية داخل المنظمة الأممية”.

من هذا المنطلق، أوضح بوخبزة، يحاول المغرب من خلال إحداث المركز تقديم قراءات وتصورات تمكنه من الترافع على ملف تجنيد الأطفال في مخيمات تندوف بشكل مؤسساتي.

ولفت الخبير في العلاقات الدولية، إلى أنه “بالرغم من منع الجزائر المنظمات الدولية من ولوج المخيمات كي لا يطلع المجتمع الدولي على ما يقع داخلها، سيقدم المغرب عبر المركز الدولي للأبحاث حول الوقاية من تجنيد الأطفال، كل المعطيات الممكنة من أجل مكافحة هذه الظاهرة الخطيرة”.