• بنشعبون: يجب بذل جهود لضمان ولوج منصف وعادل للقاحات
  • الرحالة سعيد شروق: المغرب كنز من المناظر البانورامية… واستغوار الكهوف يحتاج إلى اللياقة البدنية (فيديو)
  • سقط وسط الملعب.. وفاة لاعب نجم الشباب البيضاوي
  • في السعودية ومصر والعراق.. الثلاثاء أول أيام رمضان
  • قضية قتل وإضرام النار في جثة.. البوليس يوقف سيدة وابنتها في تيفلت
عاجل
الخميس 01 أبريل 2021 على الساعة 16:00

بوريطة: المنطقة العربية تمثل عامل توازن واستقرار رئيسي للإمدادات الطاقية في العالم

بوريطة: المنطقة العربية تمثل عامل توازن واستقرار رئيسي للإمدادات الطاقية في العالم

قال وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، اليوم الخميس (01 أبريل)، إن المنطقة العربية تمثل عامل توازن واستقرار رئيسي للإمدادات الطاقية في العالم، كما أن الشريك الياباني يستورد حوالي 90 في المائة من احتياجاته الطاقية من دول المنطقة، مضيفا أن تضمين جدول أعمال الاجتماع الوزاري للحوار السياسي العربي- الياباني، لبند “الأمن البحري والقانون الدولي وأمن الطاقة”، يعكس بلا شك الأهمية التي يحظى بها هذا الموضوع لدى الجانبين العربي والياباني.

منطق المنفعة المتبادلة

وشدد الوزير، بهذا الخصوص، على أنه من “منطلق المنفعة المتبادلة، فإننا مدعوون اليوم إلى تبني مقاربة مشتركة تشمل جهدا دوليا، يتجاوز الحدود المؤسساتية التقليدية المحلية، لضمان احترام أمن الممرات المائية بالمنطقة العربية واستقرارها، بما يسهم في سلاسة انسياب حركة الملاحة البحرية”.

علاقة متميزة بين المغرب واليابان

وفي السياق ذاته، أكد وزير الشؤون الخارجية، أن المغرب، الذي تربطه علاقات متميزة باليابان الصديقة، على استعداد لتسخير كل الإمكانات المتاحة للمساهمة في الرقي بالحوار السياسي العربي- الياباني إلى مستوى تعاون حقيقي مبني على رؤية واضحة وخطط عمل واقعية لتعزيز المصالح المتبادلة، وتحقيق المنفعة المشتركة.
وتابع بوريطة، في كلمة بمناسبة انعقاد الدورة الثانية للاجتماع الوزاري للحوار السياسي العربي- الياباني، عبر الاتصال السمعي البصري، أن هذا الاجتماع “هو فرصة سانحة للدفع بمسار هذا الحوار إلى مستويات أعلى، والانتقال من مرحلة التشاور إلى مرحلة إطلاق برامج ومبادرات ملموسة تنسجم مع سعينا المشترك إلى تحقيق تنمية مستدامة لشعوبنا ولمنطقتنا، وفق منطق رابح-رابح”.

المغرب في مفترق الطرق الأكثر أهمية

وفي هذا الصدد، أفاد بأن المملكة المغربية، التي تقع عند مفترق الطرق الأكثر أهمية في العالم، مضيق جبل طارق يشهد يوميا مرور أزيد من 300 باخرة تجارية و500 ألف طن من المحروقات، وتسير 95 في المائة من مبادلاتها التجارية الدولية عبر الملاحة البحرية، تعي جيدا حيوية هذا النشاط باعتباره رافعة أساسية للتنمية، وتدعو إلى ضمان سلامة وأمن واستدامة حركة المرور البحري، كما تؤكد على ضرورة احترام القانون الدولي وقواعد الملاحة البحرية، التي لا ينبغي أن تتعرض لأي إكراه أو تدخل.