• إيطاليا.. الحكم على “الحسناء الداعشية” ب4 سنوات سجنا
  • جددت التأكيد على دعم بلادها لمغربية الصحراء.. بوريطة يتباحث مع نظيرته الإيفوارية
  • بعد فرضها شروطا غريبة.. السلطات الجزائرية تمنع حراك الطلبة للأسبوع الثالث
  • الدوري السوبر.. ويفا تفتح تحقيقا تأديبيا بحق ريال وبرشلونة ويوفنتوس
  • “التشويش وتحريض الأئمة على مخالفة القانون”.. وزارة الأوقاف تحذر
عاجل
الإثنين 07 ديسمبر 2020 على الساعة 23:10

بوريطة: العلاقة بين الاتحاد الأوروبي والمغرب ينبغي أن تتجاوز مفاهيم “نحن وهم”

بوريطة: العلاقة بين الاتحاد الأوروبي والمغرب ينبغي أن تتجاوز مفاهيم “نحن وهم”

أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، اليوم الإثنين (7 دجنبر)، أن العلاقة بين الاتحاد الأوروبي والمغرب مدعوة لمنح منظور سياسي واضح لطموحات كل شريك، وتجاوز مفاهيم “نحن وهم”.

وقال بوريطة، في حوار خص به مجلة “ذا بارليمانت ماغازين”، إن “مفهوم الجار يمكن أن يكون مضللا لأنه يخلق فكرة مشوهة لـ”نحن وهم”، ينبغي أن تتجاوز سياسة الجوار الأوروبية المتجددة هذه المفاهيم، وتقدم منظورا سياسيا واضحا يرفع التحديات، ولكن يوفر أيضا إجابات على طموحات كل شريك”.

وسجل الوزير أن التعاون في مجال سياسة الهجرة والأمن ليس سوى مظهر من الأبعاد الكثيرة للعلاقة القائمة بين الاتحاد الأوروبي والمغرب، “بينما نواجه اليوم تهديدات مختلطة، إلى جانب التهديدات التقليدية”، مشددا على ضرورة مواصلة الالتزام الإيجابي بشأن قضية التنقل والهجرة.

وقال: “في إطار رؤية الملك محمد السادس، كانت المملكة شريكا موثوقا ومسؤولا، والتزمت بمواصلة تعزيز تنسيقنا وعملنا السياسي حول هذه التحديات (…) التي تعد مشتركة بين جانبي ضفتي الحوض المتوسطي”.

وأوضح أن المغرب كبلد مصدر وعبور ووجهة، والذي تعبره إحدى طرق الهجرة المتوسطية الرئيسية، سعى إلى تطوير حوار بناء يروم إزالة الغموض حول الهجرة، لاسيما وأنه “من بين 100 مهاجر دولي عبر العالم، أقل من واحد هو مهاجر إفريقي غير شرعي”.

وقال بوريطة إنه مقتنع تماما بأن الهجرة، بعيدا عن كونها عقبة أمام التنمية، هي رافعة قوية للنمو عندما تكون “آمنة، منظمة ومنتظمة”، كما جاء في ميثاق مراكش حول الهجرة لسنة 2018.

وأضاف أن المغرب، وتحديدا من منطلق اعتباره للأهمية الإستراتيجية الأكيدة لسياسية الجوار الأوروبية، فإنه يحرص على “مراجعتها بشكل كامل”.

وتابع قائلا: “أعتقد أن هناك حاجة إلى إعادة التفكير في الكيفية التي نتعامل بها مع التكامل والتضامن. لدينا فرصة للدفع من أجل إجراء بعض التعديلات الأساسية، انطلاقا من البناء على القيم والثقة المشتركة، والمضي أبعد من المنطق التبسيطي القائم فقط على الجغرافيا”.

وبالنسبة إليه، فإن المقاربة “الانتقائية” الحالية هي عملية تقيد الوعد بالشراكة الطموحة بين المغرب والاتحاد الأوروبي.

وردا على سؤال حول الدور الذي يمكن أن يضطلع به المغرب، إلى جانب الاتحاد الأوروبي، في خطط التعافي لما بعد “كوفيد-19″، سجل الوزير أن السياق العالمي الحالي للوباء، والذي تسبب في أزمات اقتصادية واجتماعية، يحث أقرب الشركاء وأكثرهم إستراتيجية للعمل سويا.

وفي هذا السياق، قال إنه من الضروري التوفر على مقاربة جيو-سياسية، وإدراك أن كونك جارا يعني مشاطرة التحديات وإضفاء الدينامية على الفرص فيما يتعلق بسلاسل التوريد.

وقال: “نحن محظوظون لكوننا قريبين جدا جغرافيا؛ كما أننا محظوظون لتوفرنا على نماذج ومعايير اقتصادية مماثلة. لقد أظهر الوباء نقاط ضعف سلاسل التوريد المعقدة وحاجة أوروبا لتنويع مورديها. المغرب يتمتع في هذا الصدد بمزايا تنافسية، فضلا عن استقراره وموقعه الجغرافي وبنيته اللوجستيكية”.

هكذا، يقول الوزير، “نحن بحاجة إلى تغيير تصوراتنا وتطوير كيفية تفكيرنا، التي لا تركز سوى على القروض والتنمية، للعمل سويا من أجل نموذج جديد للتعاون كفيل بتعزيز مناعتنا المتبادلة وإحداث فضاء اقتصادي من الازدهار المشترك”.