• خامس تمثيلية دبلوماسية.. بوركينا فاسو تفتح قنصلية عامة لها في الداخلة (صور)
  • دار الدباغ فمراكش.. صّنايعية هلكاتهم الجايحة والجّلد زْراق وخسر (صور وفيديو)
  • علماء: اللقاحات المضادة لكورونا قد لا تمنع الناس من الإصابة بالفيروس أو الوفاة
  • خريجة معهد الإعلام في الرباط.. تعيين نجلاء بنمبارك مديرة الدبلوماسية العامة في وزارة الخارجية
  • مجلس المستشارين حاضي من كورونا.. خلية لليقظة ووحدات طبية وأمنية لتتبع الموظفين
عاجل
السبت 03 أكتوبر 2020 على الساعة 17:06

بعد الجدل الفايسبوكي.. مسؤول في وزارة التعليم يوضح حقيقة طرد التلميذة المنقبة

بعد الجدل الفايسبوكي.. مسؤول في وزارة التعليم يوضح حقيقة طرد التلميذة المنقبة

نفى مسؤول في وزارة التربية الوطنية في شفشاون طرد تلميذة بسبب ارتدائها النقاب داخل مؤسسة إعدادية، مؤكدا على أن الخبر الذي تم تداوله على بعض المواقع والصفحات على مواقع التواصل الإجتماعي تم إخراجه عن سياقه.

وقال المتحدث، في اتصال هاتفي مع موقع “كيفاش”، إن التلميذة التي تدرس في المستوى الأول إعدادي في مؤسسة الحسن الأول، قدمت اليوم الأول للدراسة مرتدية النقاب، وأن إدارة المؤسسة اتصلت بولي أمرها وأقنعته بأن على الفتاة إرتداء ملابس تمكن أساتذتها من رؤية تقاسيم وجهها، وأن ولي أمر الطفلة قبل ذلك، ولم يبدي أي اعتراض.

وأضاف المتحدث أن الطفلة البالغة من العمر 12 سنة، بدأت ترتدي الحجاب والكمامة بشكل عادي داخل المؤسسة، وتتابع دراستها مثل باقي التلاميذ، مشددا على أن خبر الطرد عار من الصحة.

ورفض المسؤول الدخول في موضوع منع ارتداء النقاب داخل المؤسسة التعليمية، وقال موضحا: “النقاب تلبسو ولا تلبسوش ما نقدرش نجاوب عليه، اللي كنعرف أن التلاميذ خاصهم يلبسو لباس محترم وغير مخل بالحياء، والوجه خاصو يكون باين، حيث الأساتذة خاصهم يشوفو وجه التلاميذ وردود الفعل ديالهم، والنطق، مع العلم أننا في ظرفية خاصة وخاص التلميذة تلبس الكمامة، ولا يمكن تلبس كمامة فوق النقاب”.

هذا وخلق موضوع الطفلة (إ.ب.ز) جدلا كبيرا على مواقع التواصل الإجتماعي، خاصة من قبل من رفضوا أن يفرض الآباء على أطفالهم إرتداء مثل هذه الملابس غير المريحة.