• العثماني: البلاغ اللي كيروج ديال العام الفايت… ولم نصدر أي بلاغ جديد بخصوص منع أو تقييد التنقل بين المدن
  • هجمو على الناس بالسيوف وسط القهوة.. إيقاف أبطال فيديو المقهى في سلا
  • القنديل والتراكتور مجتمعين: “قضية بيغاسوس” لها خلفيات لا تُخفى
  • وصفه بالكفء والوفي والنزيه والمتدين.. ابن كيران يدافع عن الحموشي
  • ابن كيران: اللي كيقول المخابرات كتتجسس على الملك كذاب… وحلّوا عينيكم يا المغاربة (فيديو)
عاجل
الخميس 22 يوليو 2021 على الساعة 16:30

انقلب السحر على الساحر.. خبراء يسخرون من تخربيق “Forbiden Stories”

انقلب السحر على الساحر.. خبراء يسخرون من تخربيق “Forbiden Stories”

علق خبراء مشهورون على المستوى العالمي في مجال الأمن السيبراني للتعليق على الحملة المغرضة التي تشنها منظمة العفو الدولية وائتلاف“Forbidden stories”، مطالبين إياهم بنشر أدلة ملموسة ومادية تؤكد مزاعم اختراق أجهزة هواتف عدد من الشخصيات العامة الوطنية والأجنبية باستخدام برنامج معلوماتي من طرف المغرب.

ومن بين هؤلاء المختصين، الصحافي الاستقصائي الأمريكي كيم زيتر، المعروف بالتحقيق في القضايا الغامضة المتعلقة بالأمن السيبراني والأمن القومي منذ عام 1999، ومؤلف العديد من الكتب حول هذه القضية، الذي أبدى استغرابه من المعطيات المقدمة من طرف المنظمة المذكورة والمواقع التي تروج لهذه المزاعم.

وكتب الصحافي المختص في تغريدة على حسابه على تويتر: “قصة NSO هذه أصبحت مجنونة بعض الشيء… سيكون أمرا رائعا إذا وفرت وسائل الإعلام التي تروج لهذه القصة مزيدا من المعلومات حول الطريقة التي توصلت بها إلى القائمة المستهدفة من طرف التطبيق، لتبين بأن الأمر لا يتعلق بقائمة أخرى”، وأضاف: “إذا تم الحصول على القائمة عن طريق القرصنة، فسيكون من الجيد الحصول على مزيد من المعلومات حول أصل القائمة والجهة التي أفصحت عنها… هل حصلت عليها وسائل الإعلام من وسيط بيانات أو شخص حصل عليها من وسيط البيانات؟ هل أبلغهم أحد القراصنة بالقائمة؟ “.

ومن جهته، علق “ذي گروگ” وهو خبير في الأمن السيبراني، عبر تغريدات على تويتر، مشيرا أن قائمة الأشخاص المتسهدفين في الغالب لا تتعلق بشركة “NSO” بل بشركة أخرى تدعى “Circles”، وهو تطبيق آخر إسرائيلي خاص بالقرصنة، وعلل كلامه بأن شركة “NSO” لا تملك سيرفرات في قبرص، أي أن القائمة إن كانت صحيحة فهي لشركة أخرى.


ومن جهة أخرى، يرى الخبير نديم قبيسي، وهو باحث لبناني في علوم الكمبيوتر والتشفير التطبيقي، ويقيم في فرنسا، أن أدلة المنظمة والإئتلاف ضعيفة جدا، وأوضح ذلك من خلال تغريدات على حسابه الرسمي على تويتر، خاصة وأن أغلب ما ذكر حول القرصنة يعتمد على شهادات وليس على أدلة تقنية.

فما جواب “Pegasus Stories” ومن يروج لاتهامتهم؟ فصمتهم المطبق اتجاه الأسئلة العالقة دليل على غياب الأدلة المطلوبة.