• جزائريون من بروكسل: الجزائر ولدت سنة 1962!
  • “فرصة” للشباب وحماية اجتماعية وتعويضات عائلية.. أهم مرتكزات مشروع قانون مالية 2022
  • عين العمراني سفيرا لدى الاتحاد الأوروبي.. جلالة الملك يعين بنشعبون سفيرا للمغرب في فرنسا
  • خصص للتداول في التوجهات العام لمشروع قانون المالية.. جلالة الملك يترأس مجلسا وزاريا
  • في دوري أبطال إفريقيا.. الرجاء يهزم “أويلرز” والوداد يتلقى هزيمة في غانا
عاجل
الثلاثاء 19 يناير 2021 على الساعة 16:30

اللقاح ما فيه عظم.. الجزائر تتراجع عن تعهد وزير خارجيتها بتقاسم جرعاتها من اللقاح مع تونس

اللقاح ما فيه عظم.. الجزائر تتراجع عن تعهد وزير خارجيتها بتقاسم جرعاتها من اللقاح مع تونس

بعد غليان على مواقع التواصل الاجتماعي حول تقاسم الجارة الشرقية الجزائر حصتها من اللقاح مع تونس، خرج المحدث الرسمي باسم الحكومة الجزائرية بتصريحات مثيرة للجدل، فهمت تراجع الجارة عن تعهدها.

وكان وزير الخارجية التونسي، عثمان الجرندي، صرح، الأسبوع الماضي، بأن الجزائر التزمت رسميا بتقاسم حصتها من اللقاح المضاد لفيروس كورونا، فور الحصول عليه، مع تونس، وذلك عند تسلمها قبل نهاية الشهر من روسيا والصين، وفق ما نقلته مواقع إخبارية جزائرية.

ووفق جريدة “الشرق الأوسط”، مصدر طبي حكومي ذكر للجريدة أن “وزارة الصحة تترقب تسلم حصة قليلة من اللقاح الصيني بنهاية الشهر تكفي بالكاد لتطعيم قطاع من الكوادر الطبيين وشبه الطبيين، وهؤلاء لهم الأولوية من ضمن الفئات الأولى المعنية بالتطعيم”.

وأضاف مصدر الجريدة المذكورة: “يبدو لي أن هناك تسرعا في إطلاق وعود بتقاسم اللقاحات التي سنستوردها من الصين وروسيا… ولكن لحد الساعة لا نعرف متى بالضبط سيأتينا اللقاح، ولا متى سينطلق التطعيم”.

ومن جهة أخرى، كان أعضاء في اللجنة العلمية التابعة للحكومة المكلفة بمتابعة جائحة كورونا، ذكروا في تصريحات لهم أن التطعيم سيتم في 8 آلاف مصحة، ومنشأة طبية.

وقال رئيس عمادة الأطباء الجزائرية، محمد يقاط بركاني، إن “وزير الصحة أعلم اللجنة العلمية بأن هناك طلباً من تونس لاقتسام اللقاحات… وترك انطباعاً بأن الجزائر لن يكون بمقدورها اقتسام لقاحاتها مع بلد آخر، بحجة أن الطلبية الأولى ستكون صغيرة، فيما يجب انتظار على الأقل شهرين لتسلم طلبية ثانية”.