• الرعاية الصحية تحت المجهر.. مجلس المنافسة يُكلف مكتب دراساتٍ بإجراء بحث على حوالي 40 مصحة
  • بالصور من تل أبيب.. رئيس مجلس جماعة فاس يقود وفدا إلى إسرائيل
  • صنف الفيلم الوثائقي.. “العَبَّار.. الطريق إلى الكركرات” يُتَوَّجُ بالجائزة الوطنية الكبرى للصحافة
  • كفاءات مهنية في مسؤوليات جديدة.. حموشي يحدث تغييرات في مناصب المسؤولية الأمنية
  • الشتا باقية في نهاية الأسبوع.. نشرة إنذارية تُبشر بأمطار تتراوح ما بين 30 ومائة ملمتر !
عاجل
السبت 29 أكتوبر 2022 على الساعة 18:00

القضية كبرات.. جمعيات أمازيغية تقاضي البدراوي وجماهير الرجاء بسبب الشعارات “العنصرية” ضد حسنية أكادير

القضية كبرات.. جمعيات أمازيغية تقاضي البدراوي وجماهير الرجاء بسبب الشعارات “العنصرية” ضد حسنية أكادير

قدمت الفيدرالية الوطنية للجمعيات الأمازيغية، شكاية ضد عزيز البدراوي، بصفته رئيسا لفريق الرجاء الرياضي، بسبب ممارسة التمييز والتحريض عليه، وفق الفصول 431/1 الى 431/5 من القانون الجنائي، مطالبة بالإحالة على الجهة المختصة.

المشتكى بهم

كما حدد شكاية الفيدرالية، وهي ائتلاف جمعوي غير ربحي يضم 87 جمعية أمازيغية،
مجهولين، ضمن المشتكى بهم، وهم جماعة من مشجعي نادي الرجاء الرياضي المغربي، الحاضرين بمركب محمد الخامس بالبيضاء بتاريخ 19 اكتوبر الجاري في إطار المباراة المؤجلة لفريق الرجاء البيضاوي وفريق حسنية أكادير.

وجاء في الشكاية، التي اطلع عليها موقع “كيفاش” أن مكتب الفدرالية قرر تقديم هذه الشكاية ضد المشتكى بهم بشأن الأفعال المرتكبة من قبلهم كل حسب موقعه وصفته والتي تطالها المقتضيات القانونية أعلاه.

واعتبرت الفيدرالية أن الأفعال المرتكبة “تتطلب التحقيق مع رئيس نادي الرجاء الرياضي المشتكى به الأول، ومسائلته باعتباره المستضيف للمباراة وممول ومؤطر لجماهير فريقه”.

وأوردت الشكاية أن القرص المدمج، المرفق بها، “يشير بوضوح إلى بعض الوجوه التي رفعت الشعارات العنصرية المشتكى منها، مما يستدعي انجاز بحث للتعرف على هويتها والتحقيق معها بشأن مضمون هذه الشكاية”.

شعارات عنصرية

وذكرت الشكاية، بأن المباراة التي نظمت بتاريخ 19 اكتوبر الجاري،لفريق الرجاء البيضاوي وفريق حسنية اكادير، “عرفت للأسف ترديدا متكرر أو بشكل جماعي ومنظم لشعارات ذات طابع عنصري عرقي ضد الأمازيغية والأمازيغ. ومنها شعار: ريح ريح اداك الشليح…”.

واعتبرت الفيدرالية في شكايتها أن الهتافات والشعارات التي رفعت بمدرجات الملعب من قبل مشجعي المشتكى به الأول “تشكل تمييزا مقيتا مرفوض قانونا واخلاقيا وحقوقيا، وبأن شكل الشعار ومضمونه هو شكل من التحقير للأمازيغ وتعني كلمة الشليح – شلح تشليحا. العاري. أو من يحترف سلب الناس أموالهم أو قاطع الطريق”.

ولفتت الشكاية إلى أن الفريق المستهدف “بشكل متكرر ومستفز بهذه الشعارات العنصرية، هو فريق حسنيةً اكادير وجمهورها الذي يمثل سوس الكبير في البطولة الوطنية، والمعروف بهويتها الامازيغية”، مسجلا “صمت إدارة نادي الرجاء البيضاوي عن تكرار هذا السلوك العنصري بميدانه من طرف محسوبين على جماهيره قبل وخلال كل مباراة تجمعه بفريق حسنية أكادير”.

تهديد للأمن العام

وأحالت الشكاية على ديباجة  الدستور المغربي الذي ينص على حظر ومكافحة كل أشكال التمييز، بسبب الجنس أو اللون أو المعتقد أو الثقافة أو الانتماء الاجتماعي أو الجهوي أو اللغة أو الإعاقة أو أي وضع شخصي، مهما كان، وكذا على مقتضيات الاتفاقية الدولية لمكافحة كل اشكال التمييز وبالاخص  مقتضيات مادتها الثانية، ومدونة التأديب للجامعة الملكية التي تعاقب في مادتها رقم 94 الممارسات العنصرية، وللاعلان العالمي لحقوق الشعوب الاصلية في مادته الاولى والثانية.

وأوضحت الشكاية أن الشعارات والممارسات داخل ملعب الدارالبيضاء لها “حمولة شوفينية”، مشيرة إلى “خطورتها وتهديدها للأمن عموما ولأمن فريق حسنية اكادير ومشجعيه وعامة المواطنين”.

طلب المتابعة

ودعت الفدرالية الوطنية للجمعيات الامازيغية إلى إحالة الشكاية على الجهة المختصة، لتحيلها بدورها على الشرطة القضائية وأمرها بفتح تحقيق في مضمون هذه الشكاية، عبر الاستماع لإفادة المشتكى به الاول، والكشف عن هوية الجماهير المعنية بهذه الشكاية.

كما طالبت الفيدرالية باتخاد أمر بمتابعة المشتكى بهم وكل من ثبث مساهمته أو مشاركته في ارتكاب الافعال الموصوفة المذكورة، وإحالتهم على التحقيق أو الجلسة العلنية لمحاكمتهم وفق ما تمليه فصول المتابعة التي ستقررونها.

وطالبت الفيدرالية باستدعائها لأي جلسة في اطار البحث التمهيدي أو غيره من الجلسات والتنصيب كمطالبات بالحق المدني.