• المكتب الوطني للمطارات: 16 مطارا مغربيا حصل على شهادة الاعتماد الصحية من المجلس الدولي
  • الجنرال الفاروق.. كفاءة عسكرية بنصف قرن من الخبرة
  • بخصوص مسؤولية الجزائر عن محنة المحتجزين في مخيمات تندوف.. المغرب يسائل المفوضية السامية لشؤون اللاجئين
  • أمام النيابة العامة.. ضحية التحرش في طنجة تتنازل للمتورطين
  • دارو ليه “شمس العشية”.. 7 أحزاب تعلن تحالفا لإبعاد شباط عن عمودية فاس
عاجل
الأحد 12 سبتمبر 2021 على الساعة 18:00

القتلة محترفون والشاحنات لم تسرق.. هل خططت الجزائر والبوليساريو لقتل سائقين مغاربة في مالي؟

القتلة محترفون والشاحنات لم تسرق.. هل خططت الجزائر والبوليساريو لقتل سائقين مغاربة في مالي؟

كانت بلدة ديديني”، الواقعة على بعد نحو 300 كلم من العاصمة المالية باماكو، أمس السبت، مسرحا لعملية إرهابية مسلحة راح ضحيتها أربعة سائقين مغاربة، لقي اثنين منهما مصرعهما على الفور، بعدما تعرضوا لإطلاق نار بينما كانوا يسوقون شاحناتهم المحملة بالبضائع في اتجاه باماكو.

وكتب عبد الرحيم منار اسليمي، رئيس المركز المغربي للدراسات الاستراتيجية والتحليل الأمني أن ما وقع ضد سائقين مغاربة فوق تراب مالي، أمس السبت، “جريمة مشتركة بين المخابرات العسكرية الجزائرية والبوليساريو”.

وأوضح اسليمي، في تدوينة نشرها على صفحته في فايس بوك، أن “المعلومات الأولى تشير إلى أن الأشخاص الذين هاجموا وقتلوا السائقيين المغربيين معروفين يتزعمهم إرهابي من البوليساريو متزوج من مالية ويشتغل بتوجيهات من طرف المخابرات الجزائرية الموجودة على الحدود المالية، وأن هذا الارهابي من البوليساريو حضر مجموعة اشخاص مرتبطين به اللقاءات التي نظمها لعمامرة في زيارته الأخيرة لمالي، لقاءات جرت داخل سفارة الجزائر بباماكو”

معلومات، يضيف رئيس المركز المغربي للدراسات الاستراتيجية والتحليل الأمني، أن “خطة الحرب التي بدأ النظام العسكري الجزائري في تنفيذها ضد المغرب باستعمال أشخاص من البوليساريو، وهي خطة إرهابية يوجد وراءها الجنرال توفيق مدين وخالد نزار وشنقريحة الذين لهم علاقة بالتنظيمات الإرهابية الموجودة في الساحل وبقيادات هذه التنظيمات المنتمين للجزائر ولمخيمات تندوف”.

ويشدد المتحدث ذاته، أن “حادث الهجوم الإرهابي على سائقين مغربيين يكشف عن أول عمل إرهابي مدبر من طرف المخابرات العسكرية الجزائرية ضد المغرب بعد قطع العلاقات الدبلوماسية”.

وأفاد بيان للسفارة المغربية في باماكو أن شهود عيان أكدوا أن المهاجمين كانوا مقنعين ويرتدون سترات واقية من الرصاص ولديهم أجهزة اتصال لاسلكي، كما أنهم لم يقوموا بسرقة أية أغراض إذ لاذوا بالفرار مباشرة بعد ارتكاب جريمتهم.

وأوضحت السفارة المغربية في باماكو أنها طالبت السلطات المالية بفتح تحقيق لمعرفة ملابسات الحادث واتخاذ ما يلزم من إجراءات.