• بايتاس كيقطر الشمع: ما كايناش ماما فرنسا… ولدك تقريه فديكارت وولد زحيلكة…!!
  • بعد شهر على تَغيّب الرئيس تبون.. الغموض يسود في الجزائر
  • شدوه فدارو فبنسليمان.. اعتقال محامي في هيأة الدار البيضاء 
  • فعايل قطاع الطرق.. موالون للبوليساريو يعتدون على وقفة مسيرة لمغاربة في باريس (صور)
  • بايتاس: بوعيدة ماشي ولد التجمع… والحركة التصحيحية ما فيها حتى واحد!
عاجل
الجمعة 06 نوفمبر 2020 على الساعة 13:00

الصحراء المغربية.. المغرب يرد على استفزازات الخصوم بمواصلة مسيرة التنمية

الصحراء المغربية.. المغرب يرد على استفزازات الخصوم بمواصلة مسيرة التنمية

اليوم يخلد المغاربة الذكرى 45 للمسيرة الخضراء وأزيد من أربعة عقود على تحرير الصحراء المغربية.

جهود كبيرة بذلتها المملكة منذ ذلك الحين، وإلى اليوم، لإنعاش هاته الأقاليم التي ظلت مهملة طيلة فترة الاحتلال الإسباني.

وبعد دحره للاستعمار الاسباني، جند المغرب كل إمكانياته المادية والبشرية لتنمية هذه الأقاليم، رغم مناورات واستفزازات خصوم الوحدة الترابية للمملكة المتواصلة إلى الٱن.

ورصد المغرب ميزانيات ضخمة للرفع من مستوى عيش سكان الصحراء والعمل على خلق تحول عمراني مهم في الأقاليم الجنوبية

2015

كان هذا التاريخ مفصليا، ففي الذكرى ال40 لتخليد ذكرى المسيرة الخضراء، أعلن الملك محمد السادس من قلب عاصمة الصحراء المغربية العيون، عن اطلاق النموذج التنموي الجديد في الأقاليم الجنوبية، في أفق جعل المغرب قطبا اقتصاديا وثقافيا يربط بين أوروبا وإفريقيا لخدمة أبناء المغرب العربي عموما.

فلسفة هذا النموذج تقوم على إقلاع جديد فعلي وإعطاء دفعة قوية للاستثمار.


الدكتور عتيق السعيد، الأستاذ الباحث في جامعة الحسن الثاني قال إن “زخم افتتاح القنصليات العامة لدول صديقة وشقيقة في الأقاليم الجنوبية سيتوج باستثمارات مهمة في أقاليمنا الجنوبية، خاصة من جانب رجال الأعمال الإماراتيين بالنظر إلى بعض أوجه التشابه بين البيئتين الصحراويتين المغربية والإماراتية”.

وأوضح السعيد في تصريح لموقع “كيفاش” أن “استثمارات القطاع الخاص الدولي في مدينتي العيون والداخلة سيشكل رافعة كبرى لتعزيز الدينامية الاقتصادية التي تعرفها بلادنا”.

لغة الأرقام

وحتى لا تكون التنمية حبرا على ورق، خصصت الدولة المغربية مبلغ 44 مليار درهم لتنمية حاضرة الصحراء، وتم رصد حوالي 270 مشروعا، منها الطريق السريع الذي سيربط تزنيت بمدينة الداخلة والعيون، ومنها القطب التكنولوجي وكلية للطب.

قبل.. وبعد

قبل المسيرة الخضراء، كان مؤشر التنمية في الأقاليم الجنوبية، المستعمرة أنذاك من طرف إسبانيا، في حدود 0.3، وهي نسبة جد متدنية.

وحاليا، ارتفع مؤشر التنمية في ربوعنا الجنوبية ليبلغ 0.621، حيث فاق المعدل الوطني.

وقبل المسيرة المظفرة، كان مستوى الفقر في الأقاليم الجنوبية في حدود 50 بالمائة، واليوم، تؤكد معطيات رسمية أن جهتا العيون الساقية الحمراء والداخلة وادي الذهب هما الجهتان الأقل فقرا على المستوى الوطني ب 1.7 في المائة، مع العلم أن المعدل الوطني هو 1.5 في المائة.

وبعدما كانت صحراء جرذاء قاحلة، بلغت اليوم نسبة التمدن في عاصمة الصحراء المغربية مدينة العيون 99 بالمائة.