• في ظهور نادر في الصحراء والواحة.. الثلوج تفاجئ “درعة تافيلالت” (صور وفيديوهات)
  • فاس.. والد تلميذة يرسل أستاذة رياضيات إلى المستعجلات
  • لاسترجاع أرشيف عبد الكريم الخطابي.. المغرب يراسل السلطات الفرنسية
  • آيت الطالب: تصنيع اللقاحات سيعزز الاكتفاء الذاتي للمغرب ويخول له تصديرها (فيديو)
  • الانفصالية تناور من جديد.. “لارام” توضح أسباب منع أمينتو حيدر من السفر
عاجل
الإثنين 27 ديسمبر 2021 على الساعة 15:30

الخير كتير.. حقول نفطية مغربية فيها ملايير من برامل البترول (صور)

الخير كتير.. حقول نفطية مغربية فيها ملايير من برامل البترول (صور)

لا تلغي حقيقة أن المغرب بلد رائد في مجال الطاقات المتجددة، توفره على حقول من البترول والغاز الطبيعي حيث تعمل شركات التنقيب البريطانية “chariot oil and gas”، و”europa oil and gas”، على منصات حفر مهمة في السواحل الجنوبية والشمالية، تبلغ تقديرات مواردها بمليارات البراميل من الذهب الأسود.

حقل أكادير.. 2 مليار برميل

أكدت أمينة بنخضرة، المديرة العامة للمكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن، أن “الأشغال الجيولوجية وتفسير المعطيات المتعلقة بالنشاط الزلزالي ثنائي وثلاثي الأبعاد، وأيضا الآبار القديمة المنجزة بالحقل النفطي المكتشف قبالة سواحل مدينة أكادير، مكنت من تحديد عدة احتمالات اكتشاف تقدر مواردها بملياري برميل.

وأوضحت بنخضرة في حديثها لصحيفة “ماروك لوجور”، التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، ”أن هذا التقييم تؤكده بيانات المكتب الوطني، لكنها تبقى موارد محتملة وليست احتياطات مؤكدة”، مضيفة أنه “لإثبات هذه الاحتياطات، يجب القيام بأعمال تكميلية محددة، بما في ذلك عمليات حفر إضافية، وهو ما ورد في بلاغ سابق للمكتب”.

وأبرزت المسؤولة، أن عملية التنقيب عن النفط “طويلة الأمد ومكلفة ومحفوفة بمخاطر جمة”، إذ أنه حتى في حالة الاكتشاف، فإن عمليات التقييم والعديد من عمليات التنقيب الأخرى ضرورية لتقدير وإثبات الاحتياطات الموجودة قبل البدء في مرحلة التطوير.

وقالت المتحدثة: “نحن واثقون من إمكانيات النفط والغاز لبلدنا. هناك أمثلة كثيرة لدول استغرقت وقتا كبيرا وكثفت جهودها لتحقيق اكتشاف كبير”، مشيرة إلى أن “نموذج موريتانيا والسنغال، اللذان يتوفران على أنظمة جيولوجية شبيهة بالمغرب، تظهر أن المثابرة تؤتي أكلها دائما”.

حقل ليكسوس.. 40 يوما من الحفر

وتحت رعاية الشركة المكلفة بحقل أكادير نفسها، حطت منصة الحفر البريطانية “Stena Don” الرحال قبالة ساحل العرائش، لحفر البئر الأول في حقل الغاز المكتشف “أنشوا 1” لفائدة شركة “شاريوت أويل آند غاز” البريطانية.

وأكد عبد الله الجرجاف، مندوب مندوبية الصيد البحري بالعرائش، في تصريح لموقع “كيفاش”، أن “أشغال عملية الحفر في الحقل المتواجد بالـ”Lixus Offshore”، انطلقت منتصف الشهر الجاري، وستستغرق 40 يوما”.

وأبرز الجرجاف، أن “المندوبية توصلت بإخبار من المكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن، يخبرهم بحلول باخرة تحمل العلم البريطاني، وباخرتين تابعتين لها تحملان أعلام دولة النرويج، وفقا لإحداثيات دقيقة، حيث دعا المكتب المندوبية إلى إخلاء موقع الحفر من أي نشاط بحري”.

في السياق ذاته، لفت المندوب، إلى أن “المندوبية عملت بدورها على إخبار جميع البحارة وأرباب مراكب الصيد التقليدي الساحلي، بضرورة الابتعاد عن منطقة الحفر المخصصة للتنقيب عن الهيدروكاربورات إلى مسافة لا تقل عن 500 متر”.

وكانت الشركة البريطانية، قد كشفت في وقت سابق عن نتائج تقييم جديد أجرته على حقل الغاز الموجود في منطقة ليكسوس بالعرائش.

وقالت إن “الدراسات المعمقة على الحقل الذي يحمل تسمية “أنشوا” أظهرت وجود خمس فرص واعدة إضافية بأكثر من 2.2 تريليون قدم مكعب (TCF) من الغاز الطبيعي بالمنطقة”.