• منظمة الصحة العالمية: هناك خطورة من سحق الفقراء أثناء التدافع للحصول على لقاحات كورونا
  • سابقة عالمية.. الأمم المتحدة تشترك مع شامة أول امرأة روبوت 100 في المائة مغربية لمناهضة العنف
  • بقاو حاصلين هنا.. طلبة مغاربة يرفضون التعليم عن بعد ويطلبون بالسماح لهم بالالتحاق بجامعاتهم في الصين
  • لصقو ليه كلشي.. إدارة نادي شالكة الألماني تنتقد أداء أمين حارث
  • تحمل عيارا ناريا من سلاحه.. العثور على جثة موظف أمن في العيون
عاجل
الإثنين 09 نوفمبر 2020 على الساعة 19:21

الحزم المغربي أرعب الانفصاليين.. البوليساريو خايفة ومسبقة “الجبهة”!

الحزم المغربي أرعب الانفصاليين.. البوليساريو خايفة ومسبقة “الجبهة”!

في وقت رمى المغرب كرة الكركارات إلى ملعب المينورسو، وهو ما كان من خلال الخطاب الملكي بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء الذي أكد فيه الملك محمد السادس عن رفضه “القاطع للممارسات المرفوضة، لمحاولة عرقلة حركة السير الطبيعي، بين المغرب وموريتانيا، أو لتغيير الوضع القانوني والتاريخي شرق الجدار الأمني”، دخلت جبهة البوليساريو في حالة هذيان.

اليوم الاثنين، أكدت ما تسمى ب”الحكومة الصحراوية” أنها “سترد بحزم في حال دخول أي عنصر عسكري أو مدني مغربي في المنطقة العازلة”.

ومنذ أكثر من أسبوعين، وقطاع طرق من الجبهة الانفصالية يعرقلون حركة السير المدنية في منطقة الكركارات الحدودية، على مرأى ومسمع من مراقبي بعثة الأمم المتحدة المينورسو.

ويبدو أن العصابة تواصل تماديها، ضاربة بعرض الحائط كلام الأمين العام للأمم المتحدة، الذي دعاها إلى عدم عرقلة حركة السير المدنية.

وفي خطابه الأخير، حذر الملك محمد السادس من أن المغرب “سيتصدى، بكل قوة وحزم، للتجاوزات التي تحاول المس بسلامة واستقرار أقاليمه الجنوبية”.