• خسر نهائي السنة الماضية وحارب لنيل أولى ألقابه القارية.. “البرتقالي” لا يستسلم!
  • الأول قاريا والسابع للمغرب.. نهضة بركان يفوز بلقب الكونفدرالية الإفريقية
  • اعتبر أن حرية التعبير لا تبرر الاستفزاز.. المغرب يدين بشدة الإمعان في نشر رسوم الكاريكارتير المسيئة 
  • وزارة الخارجية الفرنسية: دعوات مقاطعة منتوجاتنا صادرة عن أقلية متطرفة ويجب أن تتوقف فورا
  • ما عجبوش الحال.. الاتحاد الأوروبي يرفض تصريحات أردوغان ضد ماكرون
عاجل
الجمعة 18 سبتمبر 2020 على الساعة 13:30

التعليم عن بعد.. أخصائي في أمراض العيون يوجه نصائح إلى التلاميذ (فيديو)

التعليم عن بعد.. أخصائي في أمراض العيون يوجه نصائح إلى التلاميذ (فيديو) Les élèves des zones rurales de la province de Sefrou semblent s’adapter au nouveau contexte du risque sanitaire du Coronavirus (Covid-19), où l’école doit continuer...même à distance. 21032020 – Sefrou

فرضت جائحة فيروس كورونا المستجد على مجموعة من البلدان، من بينها المغرب، اعتماد نمطية التعليم عن بعد، وذلك لتفادي انتشار الوباء الذي اجتاح العالم.
ووجه الدكتور طارق الألوسي، اختصاصي في طب وجراحة العيون، من خلال برنامج “صحة وسلامة” الذي يداع عبر أثير إذاعة “ميد راديو”، نصائح مهمة إلى تلاميذ التعليم عن بعد، الذين سيكونون ملزمين على مقابلة شاشات الهاتف أو الكومبيوتر أو التلفزيون في أغلب الأوقات، وذلك للحفاظ على صحتهم خاصة العين.
وتعد العين من أعضاء الجسم الأكثر تأثرا بالعوامل الخارجية، حيث إنها قد تصاب بضعف النظر أو الآلام والإحمرار والجفاف وغيرها من الأمراض المتعلقة بالعين، ومن الأسباب المهمة في عصرنا الحالي للإصابة بأمراض العين الكمبيوتر والجلوس أمام شاشته لفترات طويلة، وهذا يصيب العين بالكثير من المشكلات بسبب الأشعة المنبثقة عبر شاشته.
وأوضح الألوسي، إنه يجب على للتلاميذ والطلبة الذين يعانون من ضعف البصر ويستعملون النظارات الخروج إلى الطبيعة والأماكن المفتوحة على الأقل 10 ساعة في الأسبوع، قائلا “الوليدات خاصهم يخرجو للطبيعة والبلايص اللي كيكون فيها الهواء تقريبا 7 ولا حتى 10 السوايع فالسيمانة هاد الحاجة مهمة بالنسبة لقصر النظر باش هاد المرض ما يتطورش”.
وأضاف “ما جلس قدام الشاشات كلما كيكون تأثير ولكن بعد المرات ما عندنا ما نديرو حيت هادي هي الوسيلة الوحيدة اللي عندنا وكاين طرق باش يمكن لينا نتجنبو هاد الأعراض”.
ومن بين هذه الطرق يضيف الألوسي “أول حاجة يلا كان الوليد كيدير النظاظر ضروري يدير فيهم المرشحات ديال الأشعة الزرقاء اللي كتخرج منهم هاديك الأشعة باش كتقطع هاديك الأشعة اللي كتدخل من هاديك الشاشة”.
وتابع “ثاني حاجة عمّر الوليد ما يجلس قدام الكومبيوتر ديما يجلس شوية فوق الكومبيوتر حيت الأشعة كتخرج عمودية يلا جلس قدام الشاشة هاديك الأشعة كلها كتخرج فالوجه ديالو من الأحسن يطلع تقريبا واحد 5 سنتيميتر فوق الشاشة ما غيكونش الوجه ديالو اللي معرض ولكن الجسم هو كيشوف الشاشة ديالو من الفوق”.
وواصل “ونصيحة أخرى يلا كانو العينين ديال الوليد كيضروه ولا كينشفو من الأحسن يدير شي قطرات ويحاول ما يقربش بزاف للشاشة يبعد شوية ويكبرها باش يشوف كبير ولكن بعيد باش ما كيزيدش يأثر”.
وزاد الأخصائي في أمراض العيون “وحيت الضو ديال الغرفة يخليه شاعل ي ما يطفيهش حيت ملي كيكون الضو طافي الأشعة كتكون مركزة فالعين وكتزيد تأثر كثر… ويلا كان عندو فالطابليت ولا الكومبيوتر كيفاش يحيد الأشعة الزرقاء يحيدها”.
وبالنسبة للأطفال الذين لم يعانون من ضعف البصر، قال الألوسي “للوليدات اللي ما كيديروش النظاظر وما عندهمش نقص فالشوف نفس النصائح كنستعملوها ومرة مرة ملي ندوزو واحد 6 شهور ولا عام نديوهم عند الطبيب باش نشوفو واش كاين تأثير ولا ما كاينش يلا ما كانش تأثير نكملو بهاد الطريقة ونبقاو نتابهو الوليدات ديالنا واش كيضرهم راسهم واش عينيهم كيحمارو باش يلا كان نعرضوهم على الطبيب”.