• خلال جائحة كورونا.. وزارة الصحة تضمن استمرارية الرعاية الصحية للمتعايشين مع “السيدا”
  • هذا ما فعلته ميليشيات البوليساريو في باريس.. هاجمو مغاربة بالعصي وكريموجين
  • العثماني: نهضة تنموية شاملة للأقاليم الجنوبية والانفصاليون في عزلة عن العالم
  • مكلفا بمهمة.. الخيام في ديوان الحموشي
  • التجارب السريرية أكدت فعاليته ب94,1 في المائة.. شركة “موديرنا” تعتزم تقديم طلب ترخيص للقاحها
عاجل
الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 على الساعة 16:00

اتهم ب”تحريض” الطلبة.. تضامن واسع مع أستاذ مكناس فاضح “خروقات” الماستر والدكتوراه

اتهم ب”تحريض” الطلبة.. تضامن واسع مع أستاذ مكناس فاضح “خروقات” الماستر والدكتوراه

أحدث شريط فيديو تقاسمه عبد الكبير العلوي الصوصي، أستاذ مادة القانون الجنائي في كلية الحقوق في جامعة المولى إسماعيل في مكناس، الأسبوع الماضي مع متابعي صفحته على الفايسبوك ضجة واسعة، بعدما أشار إلى “استفحال” الفساد في امتحانات ولوج سلكي الماستر والدكتوراه في جامعات مغربية.

ابن مدينة زاكورة شدد ايضا في الشريط المذكور، الذي اطلع عليه موقع “كيفاش”، على وجود “فساد” أيضا في مباريات التوظيف بالتعليم العالي، وأضاف: “الكليات ترزح تحت سلطة لوبيات تتحكم في وحدات الماستر والدكتوراه وتنعم في الريع”.

منع

تصريحات الأستاذ الجامعي الصوصي جرت عليه “غضب” إدارة كلية الحقوق في مكناس، حيث أصدرت اللجنة العلمية لشعبة القانون الخاص في الجامعة المذكورة قرارا تأديبيا يقضي بتوقيف الأستاذ الصوصي من إلقاء الدروس النظرية في كلية الحقوق في مكناس، بدعوى “تحريض الطلبة في الفضاء الأزرق”.

تضامن

هذا المنع، أكسب الأستاذ الصوصي تضامنا كبيرا من طرف رواد مواقع التواصل الاجتماعي، الذين طالب بعضهم بفتح تحقيق في كلام الأستاذ الجامعي، الذي يدعي وجود فساد في مسلكي الماستر والدكتوراه، والبحث عن حقيقة هذه الاتهامات.

مدرج” مارك

منعه من إلقاء الدروس في مدرج الجامعة، دفع أستاذ مادة القانون الجنائي في كلية الحقوق في جامعة المولى إسماعيل في مكناس إلى الاستعانة ب”مدرج” مول الفايسبوك، حيث ألقى أمس الاثنين درسا نظريا لفائدة طلبته.

الماستر مقابل المال”

كرة الفساد المزعوم في ولوج الطلبة لسلكي الماستر والدكتوراه ومباريات التوظيف في التعليم العالي التي القى بها الأستاذ الصوفي، أعادت إلى الأذهان ما بات يعرف بملف “الماستر مقابل المال”، وهي الفضيحة التي هزت كلية الحقوق في فاس سنة 2017.