• يالاه عندنا ألف و500 متبرع.. أرقام ومعطيات مهمة حول التبرع بالأعضاء في المغرب
  • السعدي: أخنوش ملي تعطاتو الفرصة ما غيرضاش بالفشل ولا غيرضى يخسر ثقة الشعب والملك (فيديو)
  • عقب إحداث وزارة الانتقال الرقمي.. شباب يؤسسون المرصد المغربي للسيادة الرقمية (صور)
  • بعد عودة الاحتجاجات ضد “هجومات” الرحل.. ملف الرعي الجائر يصل إلى البرلمان
  • الداخلة.. “لؤلؤة الجنوب” قطب اقتصادي واعد يُسيل لعاب المستثمرين الأجانب
عاجل
الجمعة 23 يوليو 2021 على الساعة 17:30

اتهامات “فوربيدن ستوريز”.. فريق البام يستدعي بوريطة ولفتيت إلى البرلمان

اتهامات “فوربيدن ستوريز”.. فريق البام يستدعي بوريطة ولفتيت إلى البرلمان

بتوجيه من عبد اللطيف، وهبي الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، وجه فريق البام النيابي طلب عقد اجتماع، للجنة الخارجية والدفاع الوطني والشؤون الإسلامية والمغاربة المقيمين بالخارج، بحضور وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج.

وحث الأمين العام، حسب مصدر موقع “كيفاش، فريقه البرلماني على “ضرورة استدعاء وزير الداخلية، إلى لجنة الداخلية والجماعات الترابية والسكنى وسياسة المدينة، للتداول حول حقيقة ما يروج في بعض أوساط الصحافة الدولية حول موضوع التجسس بواسطة برنامج “بيغاسوس”.

دعوى قضائية

وقرر المغرب رفع دعوى قضائية أمام المحكمة الجنائية في باريس ضد منظمتي “فوربيدن ستوريز” والعفو الدولية بتهمة التشهير، حسب ما أعلن المحامي المعين من المملكة لمتابعة القضية.

وكلفت المملكة، وسفيرها في فرنسا شكيب بنموسى، المحامي أوليفييه باراتيلي، لرفع الدعوتين المباشرتين بالتشهير” ضد المنظمتين على خلفية اتهامهما الرباط بالتجسس باستخدام البرنامج الذي طورته شركة “إن إس أو” الإسرائيلية.

ومن المقرر عقد جلسة الاستماع الإجرائية الأولى في 8 أكتوبر المقبل، أمام دائرة قانون الصحافة.

المغرب لا ينوي ترك الأكاذيب تمر

وقال المحامي باراتيلي: “المملكة المغربية تعتزم على الفور رفع الملف إلى القضاء الفرنسي لأنها تريد إلقاء الضوء على المزاعم الكاذبة لهاتين المنظمتين التي قدمت عناصر دون أي دليل ملموس ومثبت”.

وأضاف المحامي: “تعتبر الدولة المغربية أنها تواجه قضية جديدة وأن الماضي أثبت بوضوح أنه من السهل استخلاص استنتاجات خاطئة من مثل هذه الممارسات”، مستنكرًا “محاكمة ذات دوافع إعلامية لا أساس لها وتم اختلاقها لزعزعة استقرار العلاقات الدبلوماسية العميقة بين المغرب وفرنسا”.

وتنوي المملكة المغربية “عدم ترك الأكاذيب والأخبار الكاذبة التي تم نشرها في الأيام الأخيرة دون عقاب”.

بوريطة: هاتوا برهانكم

وأكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، أمس الخميس (22 يوليوز)، أن كل شخص أو هيأة وجهت اتهامات للمغرب، عليها تقديم الدليل أو تحمل تبعات افترائها الكاذب أمام القضاء، وذلك ارتباطا بالحملة الإعلامية المستمرة التي تتحدث عن اختراق مزعوم لهواتف عدد من الشخصيات العمومية الوطنية والأجنبية عبر برنامج معلوماتي.

وقال الوزير، في حوار خص به المجلة الإفريقية “جون أفريك”، إن “دور العدالة بالتحديد هو التحقق من الاتهامات على ضوء الأدلة المادية والملموسة. بعض الأشخاص اختاروا هذا المسار، وحجتهم ستكون هي الأدلة التي يمتلكونها، أو لا”.

وأضاف بوريطة أن المغرب اختار، أيضا، وضع ثقته في العدالة، داخليا وعلى المستوى الدولي، منددا بـ “الستار الدخاني” و”عملية التلفيق (…) المفبركة من الألف إلى الياء وبدون أي دليل”. كما دعا إلى “تسليط الضوء على الحقائق، بعيدا عن الجدل والافتراء”.

وحسب الوزير “هذا ما لا تفعله كل من “فوربيدن ستوريز” و”منظمة العفو الدولية”، اللتان تستندان حصرا على تكهنات بحتة”، مسجلا أن بعض المنابر المنتسبة لهذا الكيان “تخدم أجندات معروفة بعدائها الفطري اتجاه المغرب، والمغتاضة من نجاحاته خلف قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس”.