• ردُّو بالكم.. مجلس حقوق الإنسان ينبه لصور وفيديوهات “تضليلية” حول مأساة مليلية
  • تغطية بعض المنابر للامتحانات.. واش “الباك” فيه غير الشوهة والفضايح؟
  • في مراكش.. التأسيس لتعاون مغربي إسرائيلي في مجال ضبط الكهرباء
  • أزيد من 20 ألف مستفيد في أسبوعين.. الجنرال الفاروق يتفقد مستشفى تالوين العسكري
  • صحافي صربي من الجزائر: المطار يعيش الفوضى والفندق سيء جدا!
عاجل
الثلاثاء 31 مايو 2022 على الساعة 18:00

أرقام مرعبة.. التدخين يتسبب في 12 ألف حالة وفاة مبكرة ويكلف الدولة 5 ملايير درهم سنويا

أرقام مرعبة.. التدخين يتسبب في 12 ألف حالة وفاة مبكرة ويكلف الدولة 5 ملايير درهم سنويا

كشفت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية أن التكلفة الاقتصادية السنوية للتبغ في المغرب تفوق 5 مليارات درهم، وتمثل 8.5 في المائة من إجمالي النفقات الصحية، و0.45 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي.

وأوضحت الوزارة، في بلاغ لها بمناسبة تخليد المغرب، اليوم الثلاثاء (31 ماي)، على غرار باقي دول العالم، اليوم العالمي للامتناع عن التدخين الذي يصادف 31 ماي من كل سنة، أن هذه النفقات مقسمة بين التكلفة الطبية المباشرة (60.9 في المائة)، وتكلفة الوفيات (33.0 في المائة) وفقدان الإنتاجية المرتبط بالمرض (6.1 في المائة).

وأشارت الوزارة إلى أن التبغ يمثل السبب الرئيسي للوفيات والأمراض التي يمكن اجتنابها، مبرزة أن معدل انتشار نسبة التدخين في المغرب بين البالغين لسن 18 سنة فما فوق تمثل 13.4 في المائة (26.9 في المائة من الرجال و0.4 في المائة من النساء) [STEPS 2018]، فيما يمثل انتشار التدخين بين المتمدرسين الذين تتراوح أعمارهم من 13 الى 15 سنة نسبة 6٪ [GYTS 2016].

وأكدت وزارة الصحة أن حوالي 35.6 في المائة من السكان يتعرضون للتدخين السلبي في الأماكن العمومية والمهنية.

وذكر البلاغ ذاته أن نتائج التقييم الذي انجزته الوزارة حول الأثر الوبائي والاقتصادي للتدخين بالمغرب لسنة 2021، أظهرت أن التبغ يعتبر مسؤولا على 74 ألف حالة لأمراض القلب والشرايين على الصعيد الوطني سنة 2019، و4227 حالة جديدة سنويا من سرطان الرئة، كما بينت أن عدد الوفيات المنسوبة إلى التبغ بلغ 12800 حالة وفاة مبكرة.

ويخلد المغرب، اليوم الثلاثاء، على غرار باقي دول العالم، اليوم العالمي للامتناع عن التدخين الذي يصادف 31 ماي من كل سنة، وذلك تحت شعار “لنوقف التدخين من أجل صحتنا وصحة بيئتنا”، وهو جزء من استمرار الاحتفال باليوم العالمي للصحة 2022 “كوكبنا، صحتنا”.

وذكرت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية أنها أعطت، بهذه المناسبة، الانطلاقة لحملة وطنية، ما بين 31 ماي و21 يونيو 2022، تهدف من جهة إلى زيادة الوعي بمخاطر التدخين وتعزيز الترافع حول هذه الإشكالية، ومن جهة أخرى إلى زيادة الوعي بتأثيره على بيئتنا.

وأكدت الوزارة على أهمية إشراك الجميع، أفرادا وإدارات ومجتمعا مدنيا، في تعزيز مكافحة التبغ، لا سيما في ما يتعلق بمنع بدء التدخين بين الشباب، ودعم ومرافقة الإقلاع عن عادات التدخين من خلال الالتزام بخدمات المساعدة في الإقلاع عن التدخين، المتوفرة في مؤسساتها والدعوة لتنفيذ التشريعات الصارمة اللازمة لحماية غير المدخنين من التعرض لدخان التبغ وحظر التدخين في جميع الأماكن العامة.