• وزير جزائري سابق: تبون هبيل وكيشكل خطر على بلادو وجيرانو وبلاصتو فسبيطار دالحمّاق
  • كيروجو الكوكايين فالمدينة.. اعتقال شابين في طنجة
  • كيبرد على قلبو.. سانشيز يكشف تفاصيل أقصر لقاء في تاريخ السياسة!
  • الوكيل العام للملك في الدار البيضاء: تأخير محاكمة المتهم سليمان الريسوني يتم بناء على طلبه وبمبررات مختلفة
  • بمناسبة انتخابه رئيسا للوزراء في إسرائيل.. الملك يبعث برقية تهنئة إلى نفتالي بينيت
عاجل
الإثنين 17 مايو 2021 على الساعة 13:30

يخاف ما يحشم.. محمد حاجب يتحول إلى أضحوكة (فيديو)

يخاف ما يحشم.. محمد حاجب يتحول إلى أضحوكة (فيديو)

سقطت ورقة التوت عن الإرهابي محمد حاجب، وظهر نفاقه جليا أمام الجميع، بعد صمته حيال العدوان الإسرائيلي في فلسطين خلال الفترة الأخيرة، وعدم قدرته على انتقاد ألمانيا، التي دعمت إسرائيل واعتبرت المقاومين الفلسطينيين إرهابيين.

وكان الناطق باسم الحكومة الألمانية صرح، بحر الأسبوع الماضي، بكون “إطلاق حركة حماس صواريخ باتجاه إسرائيل يشكل هجمات إرهابية”، مضيفاً أن “حكومة أنجيلا ميركل تدعم حق إسرائيل في الدفاع المشروع عن النفس في وجه هذه الهجمات”، وهو ما مر مرور الكرام عند الإرهابي محمد حاجب، الذي يعتبر نفسه مجاهدا إسلاميا ومدافعا عن القضية الفلسطينية، وأزبد سابقا متهما المغرب بخيانة القضية الفلسطينية، بعد إعلان المغرب استئناف العلاقات مع إسرائيل.

وسخر عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي والنشطاء من اليوتيوبر المذكور والذي احترف سب وشتم المغرب ومؤسساته، وعلى رأس هؤلاء الناشطين الشيخ محمد الفيزازي، الذي نشر أمس الأحد (16 ماي)، مقطع فيديو على صفحته الرسمية، يطرح فيها أسئلة استنكارية على المحرض حاجب.

وجاء في معرض حديث الشيخ الفيزازي: “لماذا ابتلعت لسانك عندما تعلق الأمر بميركل التي تزكي الهجمات والعدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني”.

وأضاف: “أنت طويل اللسان فقط على بلدك وعلى رموز بلدك، ليل نهار وفي كل فيديو تسب وتشتم أهل بلدك وبلدك، وعندما تعلق الأمر بأكبر قضية وهي القضية الفلسطينية… ابتلعت لسانك”.

مقطع فيديو الفيزازي، تلته تعاليق ساخرة من محمد حاجب الذي تحول إلى أضحوكة، وعلق أحد رواد الفايس بوك ساخرا: “أكل السحت ليس له القدرة على الرد على سيدته ولية نعمته”، وكتب آخر: “حاجب مجرد بيدق في يد الألمان وليست لديه الجرأة لانتقاد ميركل”، وجاء في تعليق آخر: “حاجب راه غا دمية ما عندوش كيفاش يهضر فالحق”.