• طالبوا بـ”عدالة ضريبية شاملة”.. المصحات والأطباء الخواص يعلنون رفضهم للاقتطاع الضريبي من المنبع
  • بلقيس ضيفة في الموسم العاشر والموسم الجاي فالشك.. رشيد العلالي يكشف مستقبل “رشيد شو”
  • مجموعة برلمانية أوروبية: الجزائر تستخدم إمدادات الطاقة كسلاح سياسي
  • مدريد.. انتخاب خولة لشكر نائبة لرئيس الأممية الاشتراكية
  • العالم المغربي اليزمي: عندنا كلشي فالمغرب باش نصاوبو بطاريات الليثيوم (فيديو)
عاجل
الأربعاء 12 أكتوبر 2022 على الساعة 11:08

يتزعم عصابة إجرامية ويستغل نفوذه.. المدعية العامة للبيرو ترفع شكوى دستورية ضد الرئيس كاستيو

يتزعم عصابة إجرامية ويستغل نفوذه.. المدعية العامة للبيرو ترفع شكوى دستورية ضد الرئيس كاستيو

شفار وزعيم عصابة، هاد الشي باش وصفات المدعية العامة للبيرو باتريسيا بينافيس، الرئيس الحالي للبلاد المعروف يدعمو للانفصاليين، بيدرو كايستيو. كيفاش؟

أشنو وقع؟

قدمت المدعية العامة للبيرو، أمس الثلاثاء (11 أكتوبر)، شكوى دستورية ضد الرئيس البيروفي تتهمه بتزعم منظمة إجرامية واستغلال النفوذ.

وتم رفع الشكوى الدستورية التي قدمتها المدعية العامة باتريسيا بينافيدس إلى الكونغرس في نفس اليوم الذي استهدفت فيه عمليات الاعتقال والتفتيش أقارب رئيس الدولة والمتعاونين معه.

كما شملت الشكوى المقدمة من قبل الادعاء العام والمتعلقة بتشكيل منظمة إجرامية وزيري النقل والإسكان السابقين الفارين، خوان سيلفا و جينير ألفارادو.

إمكانية العزل

وحسب ما نقل الموقع الإخباري السويسري “le temps”، قالت باتريسيا بينافيدس في مؤتمر صحفي إن “فريق مكافحة الفساد لديها وجد مؤشرات خطيرة للغاية وكاشفة عن وجود منظمة إجرامية مزعومة داخل الحكومة. تهدف إلى السيطرة وتوجيه عمليات التوظيف في مختلف مستويات الدولة للحصول على أرباح غير مشروعة “.

ولفت المصدر ذاته، إلى أنه “في حال نجحت شكوى المدعية العامة المرفوعة إلى الكونغرس ، فقد يؤدي ذلك إلى عزل الرئيس وإحالته على العدالة”.;

الرئيس المشبوه

هذا ويعرف كاستيو بتحركاته العدائية ضد الدول وغير المسؤولة، حيث كشفت المعارضة في البيرو عن وثيقة تبرز السبب الحقيقي لتغير موقف الحكومة البيروفية من سيادة المغرب على الصحراء، وإعادة الإعتراف بجبهة البوليساريو بعدما أعلنت سلفا دعم الرباط في مقترحها الخاص بالحكم الذاتي.

وكشفت الوثيقة بأن رئيس البيرو الجديد، بيدرو كاستيو طلب كمية من الفوسفاط مجانا من المغرب، مقابل مقايضته بعدم الإعتراف بجبهة البوليساريو، وهو ما لم يستجب له المغرب.

وتؤكد الوثيقة، أن بيدرو كاستيو “سلك أسلوب الإبتزاز تجاه المغرب، وهو ما لم ينجح فيه، بعدما لم يجد أي جواب من المغرب حول منحه 150.000 طن مجاناً من أسمدة الفوسفاط لإنقاذ بلاده التي تعاني أزمة مقابل عدم العودة للاعتراف بالبوليساريو”

وخلال فترة توليه الرئاسة، توبع بيدرو كايستيو على خلفية 6 تحقيقات جنائية من أجل جرائم مختلفة، تشمل الاشتباه في تزويره لأطروحته الجامعية، حيث منعه الكونغرس من مغادرة البلاد لزيارة الفاتيكان وإيطاليا وبلجيكا.