• صحاب حقنة وحدة.. تيليشارجيو الپاس ديالكم ابتداء من الاثنين
  • مسؤول بوزارة الصحة: بلا ما تديرو الزحام… كولشي غيتلقح!
  • استغلال الفرص.. صحاب المطابع ضاربين يديهم مع الپاس
  • بعدما عيّقو بتنظيم عمليات الحريك.. توقيف 3 أشخاص ينشطون في الاتجار بالبشر في العيون
  • الشتا تعطلات.. أشنو كتقول مديرية الأرصاد الجوية؟
عاجل
الجمعة 17 سبتمبر 2021 على الساعة 16:10

وزير الطاقة: المفاوضات جارية بشأن تجديد اتفاق خط أنابيب الغاز المغاربي الأوروبي

وزير الطاقة: المفاوضات جارية بشأن تجديد اتفاق خط أنابيب الغاز المغاربي الأوروبي

أكد وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة، عزيز رباح، أن المفاوضات جارية بخصوص تجديد العقد المتعلق بخط أنابيب الغاز المغاربي الأوروبي الذي يربط الحقول الجزائرية بالقارة الأوروبية مرورا بالمغرب.

وقال رباح، في حوار مصور مع موقع “تلكسبريس”، إن المفاوضات جارية لتتجدد هذه العقدة لأنها بنية استراتيجية للدول الثلاث وللمنطقة العربية ككل، مضيفا أن المغرب يعتبر ملتقى البنيات التحتية الاستراتيجية العالمية وليست مقصورة على العلاقات الثنائية.

وأوضح الوزير أن “المفاوضات جارية ليكون الجميع رابح، الجزائر وإسبانيا والمغرب، مبينا أن هذا الأنبوب بنية تحتية ثبت بالدليل أن الجميع رابج فيها، وأتمنى أن تستمر المفاوضات”.

وستمكن المفاوضات بين المغرب والجزائر من تحديد مستقبل عقد تصدير الغاز عبر خط أنابيب الغاز بين المغرب العربي وأوروبا، وهو العقد الذي سينتهي في نونبر 2021.

وينطلق أنبوب الغاز الجزائري (Gazoduc Maghreb-Europe)، الممتد على 1400 كيلومتر، من آبار حاسي الرمل في الجزائر تجاه إسبانيا والبرتغال مروراً بالمغرب، على مسافة تناهز 500 كيلومتر، عبر بني مطهر وقرب تازة ووزان، قبل أن يصل إلى طنجة وجبل طارق ثم إسبانيا.

ويوفر الأنبوب الغاز لإنتاج الكهرباء في محطتين لتوليد الطاقة في المغرب، توفران 17 في المائة من إنتاج الكهرباء. كما يحتضن المغرب أربعة مراكز صيانة خاصة بالأنبوب في بني مطهر ومسون وعين دريج وطنجة، وهو خط تطلب استثمارات مالية ضخمة، ويحتاج صيانة مستمرة.