• مرفوع بالمخدرات جابها فراسو.. ضابط أمن يضطر إلى استعمال سلاحه الوظيفي
  • من الاتحاد إلى الحزب الليبرالي إلى الأحرار.. مكي الحنودي داير “الميركاتو الانتخابي”
  • وفاة شابة في مراكش بعد تلقي جرعة من لقاح “جونسون آند جونسون”.. أشنو كتقول وزارة الصحة؟
  • تتضمن إخضاع الأطر النظامية للمعاشات المدنية.. أمزازي يستعرض حصيلة عمل لجنة إصلاح التعليم
  • العهدة على العثماني.. “جواز التلقيح” يسمح بالتنقل بين المدن
عاجل
الأربعاء 14 يوليو 2021 على الساعة 20:00

وزيرة الخارجية اللبنانية: شكرا للملك محمد السادس على مبادراته التضامنية مع لبنان

وزيرة الخارجية اللبنانية: شكرا للملك محمد السادس على مبادراته التضامنية مع لبنان

جددت زينة عكر، نائب رئيس مجلس الوزراء وزيرة الدفاع ووزيرة الخارجية والمغتربين بالوكالة، في حكومة تصريف الأعمال بالجمهورية اللبنانية، التأكيد على موقف لبنان الداعم لسيادة المغرب على أراضيه ورفضه للكيانات الانفصالية ودعمه للوحدة الترابية للمملكة.

وتباحث ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين في الخارج، عبر تقنية الاتصال المرئي، اليوم الاربعاء (14 يوليوز)، مع زينة عكر، بخصوص مختلف الملفات الثنائية المطروحة بين المغرب ولبنان.

وأشاد بوريطة، حسب ما جاء في بلاغ لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، بما “يجمع البلدين الشقيقين من روابط وعلاقات تعاون وتضامن موصول”، مؤكدا على “الأهمية التي يوليها الملك لمحمد السادس لدعم أمن واستقرار لبنان ومساعدته على تجاوز الصعوبات والتحديات التي يواجهها سواء الاقتصادية منها أو تلك المرتبطة بالبيئة غير المستقرة في محيطه الإقليمي”.

وعبر الوزير خلال الاجتماع “عن استعداد المملكة لتحديث الإطار القانوني وتفعيل آليات التعاون الثنائي بما يخدم المصلحة المشتركة للبلدين والشعبين الشقيقين”.

ومن الجانب اللبناني، جددت عكر، شكر لبنان وتقديره الكبير للملك محمد السادس، على مبادراته التضامنية مع لبنان، خاصة تلك المتعلقة بالمساعدات الطبية والغذائية وإقامة مستشفى عسكري ميداني طبي جراحي عقب انفجار مرفأ بيروت في 4 غشت 2020، فضلا عن الهبة الملكية المقدمة إلى الجيش والشعب اللبناني بتاريخ 16 أبريل 2021، لتمكينه من مواجهة التحديات الاقتصادية وتداعيات جائحة كوفيد-19″.

وأبرز البلاغ أن الوزيرين اتفقا على “تشكيل لجنة قنصلية مشتركة للنظر في تسهيل حصول مواطني البلدين على التأشيرة وبحث سبل إقامة واشتغال الكفاءات اللبنانية في المغرب”.