• حجز زورقين وبراميل بنزين.. إجهاض عملية للهجرة السرية في الداخلة
  • بشبهة القتل غير العمد.. طبيب مارادونا يخضع للتحقيق
  • الكركرات.. خبراء في مراكز أبحاث إفريقية يدعمون تدخل المغرب
  • إجراء احترازي بسبب كورونا.. وكالة “نارسا” تعلق العمل بمركز تسجيل السيارات في بوعرفة
  • ما بغاش يطلع لمنصة التتويج باش يتسلم ميدالية المركز الثاني.. حمد الله يثير الجدل في السعودية
عاجل
الأحد 31 مايو 2020 على الساعة 16:31

ورقة بحثية: بعد هذه المدة الزمنية مريض كورونا لا يصبح قادرا على نقل العدوى لغيره

ورقة بحثية: بعد هذه المدة الزمنية مريض كورونا لا يصبح قادرا على نقل العدوى لغيره

كشفت ورقة بحثية عن الفترة الزمنية التي بعدها لا يصبح مريض فيروس كورونا المستجد، قادرا على نقل العدوى لغيره.

وأصدر الورقة البحثية، المركز الوطني للأمراض المعدية وقسم أطباء الأمراض المعدية في أكاديمية الطب، في سنغافورة، وفق ما نقله موقع الجزيرة.

ووفقا للورقة فإنه بعد 7 – 10 أيام من ظهور الأعراض لا يصبح المريض قادرا على نقل العدوى للآخرين.

وقال الباحثون إن فترة الحضانة لفيروس كورونا المستجد هي في المتوسط خمسة أيام، ويمكن أن تتراوح بين 2-14 يوما.

الأعراض

وأضافوا أن الأعراض الأكثر شيوعًا لعدوى فيروس سارس كوف 2 هي، الحمى، السعال الجاف، التعب، ضيق التنفس، الارتعاش، التهاب الحلق، آلام العضلات، فقدان القدرة على الشم، الصداع.

وقال الباحثون إنه بناء على البيانات المتراكمة منذ بداية جائحة “كوفيد-19” فقد تبدأ الفترة المعدية لفيروس سارس كوف 2 لدى الأفراد الذين يعانون من الأعراض من نحو يومين قبل ظهور الأعراض، وتستمر الفترة المعدية التي يكون فيها الشخص المصاب قادرا على نقل العدوى لآخرين لمدة 7-10 أيام بعد ظهور الأعراض.

التكاثر الفيروسي

وينخفض التكاثر الفيروسي النشط بسرعة بعد الأسبوع الأول، ولم يتم العثور على فيروس قابل للحياة بعد الأسبوع الثاني من المرض على الرغم من استمرار الكشف عن الحمض النووي الريبي للفيروس باستخدام اختبار تفاعل البلمرة المتسلسل “بي سي آر” (Polymerase chain reaction)، وهذه النتائج مدعومة ببيانات وبائية وميكروبيولوجية وسريرية.

وقال الباحثون إنه بناء على ذلك يمكن أن يتم التركيز على اختبار الأشخاص الذين يعانون من أعراض تنفسية حادة والذين يشتبه بإصابتهم بكوفيد-19.

ويعتقد الخبراء أن النتائج يمكن أن تقلل بشكل كبير من الوقت الذي يقضيه المرضى في المستشفيات ومرافق الرعاية، والموارد اللازمة لرعايتهم.