• حجز زورقين وبراميل بنزين.. إجهاض عملية للهجرة السرية في الداخلة
  • بشبهة القتل غير العمد.. طبيب مارادونا يخضع للتحقيق
  • الكركرات.. خبراء في مراكز أبحاث إفريقية يدعمون تدخل المغرب
  • إجراء احترازي بسبب كورونا.. وكالة “نارسا” تعلق العمل بمركز تسجيل السيارات في بوعرفة
  • ما بغاش يطلع لمنصة التتويج باش يتسلم ميدالية المركز الثاني.. حمد الله يثير الجدل في السعودية
عاجل
الأحد 25 أكتوبر 2020 على الساعة 14:11

والي أمن كازا ل”كيفاش”: لا تساهل مع مخالفي قانون الحجر الصحي… والمواطن خاصو يحس بالخطورة ديال الوضع

والي أمن كازا ل”كيفاش”: لا تساهل مع مخالفي قانون الحجر الصحي… والمواطن خاصو يحس بالخطورة ديال الوضع

أكد عبد الله وردي، والي أمن مدينة الدار البيضاء أن مصالح الأمن في العاصمة الاقتصادية تحرص بالليل والنهار على تنزيل قانون الحجر الصحي على أرض الواقع.
وشدد والي أمن الدار البيضاء، في حوار أجراه معه موقع “كيفاش” أن مصالح الأمن تتفاعل بشكل فوري وسريع مع الإجراءات الجديدة، حيث “تم وضع لبنة جديدة مدعمة بقوات أمنية أخرى تم توزيعها على مختلف نقاط العبور في المدينة لتنزيل قانون الحجر الصحي بصرامة”.

ونفى المسؤول الأمني أن يكون هناك “تساهل” مع مخالفي الإجراءات الاحترازية التي أوصت باحترامها السلطات الحكومية والمحلية لمحاربة تفشي فيروس كورونا، وأضاف: “ماكاينش تساهل ومادام كاين قانون يجب تطبيقه على مستوى السدود الأمنية يتم استخلاص المخالفات ممن لا يتوفرون على رخصة استثنائية للتنقل ويتم ارجاعهم منين جاو وفي حالات أخرى يتم الاستماع إليهم في محاضر وإحالتهم على النيابة العامة”.
وأهاب وردي من لا يتوفرون على ورقة السماح بولوج الدار البيضاء إلى عدم المحاولة لأن تعليمات صارمة أعطيت للسدود الأمنية في مداخل ومخارج المدينة للتصدي للمخالفين وردعهم، خاصة أصحاب الحافلات غير المرخصة والطاكسيات والخواص.

وبلغة الأرقام، كشف والي أمن الدار البيضاء أنه في الأسبوع الماضي فقط تم رصد مئات المخالفات بعد مراقبة أزيد من 400 حافلة للنقل الحضري وأخرى للنقل الطرقي بين المدن وسيارات الأجرة بصنفيها الأول والثاني.

المتحدث ذاته نفى أن يكون هناك تساهل أيضا مع الذين لا يضعون الكمامات، وقال: “الكمامة خاصها تكون في الأماكن المغلقة بالدرجة الأولى وفي السيارات التي يتجاوز عدد الأشخاص داخلها شخصين أو ثلاثة وفي وسائل النقل العمومية.. أما في المقاهي يكون الحرص أولا على التباعد وهو الأساس”.

وأهاب عبد الله وردي، والي أمن الدار البيضاء بالمواطن البيضاوي بأن يتفاعل مع القوانين الجاري بيها العمل، وإلا “فالوباء غادي يبقى ينتاشر”، وأضاف: “المواطن خاص يحس بالمواطنة ويحس بالخطورة ديال الوباء لأن عداد الإصابة والوفاة يستدعي منا مزيدا من احترام القانون”.