• خسر نهائي السنة الماضية وحارب لنيل أولى ألقابه القارية.. “البرتقالي” لا يستسلم!
  • الأول قاريا والسابع للمغرب.. نهضة بركان يفوز بلقب الكونفدرالية الإفريقية
  • اعتبر أن حرية التعبير لا تبرر الاستفزاز.. المغرب يدين بشدة الإمعان في نشر رسوم الكاريكارتير المسيئة 
  • وزارة الخارجية الفرنسية: دعوات مقاطعة منتوجاتنا صادرة عن أقلية متطرفة ويجب أن تتوقف فورا
  • ما عجبوش الحال.. الاتحاد الأوروبي يرفض تصريحات أردوغان ضد ماكرون
عاجل
الثلاثاء 08 سبتمبر 2020 على الساعة 17:17

هل يمكن أن تتحول المؤسسات التعليمية إلى بؤر وبائية؟.. طبيب وباحث في النظم الصحية يجيب

هل يمكن أن تتحول المؤسسات التعليمية إلى بؤر وبائية؟.. طبيب وباحث في النظم الصحية يجيب

انطلق يوم أمس الاثنين (7 شتنبر)، الموسم الدراسي الجديد، والتحق مجموعة من التلاميذ والتلميذات في عدد من المدن بمؤسساتهم التعليمية في ظروف غير اعتيادية.
ويعيش الآباء وأولياء التلاميذ حالة من الخوف عن أبنائهم من الإصابة بفيروس كورونا المستجد، خصوصا بعد ارتفاع الحالات في الأسابيع الأخيرة.
وفي إجابته عن سؤال حول “هل يمكن أن تتحول المؤسسات التعليمية إلى بؤر وبائية”، قال الدكتور الطيب حمضي، الطبيب والباحث في السياسات والنظم الصحية، في اتصال هاتفي مع قناة “ميدي 1″، “هذا السؤال مشروع وسؤال حقيقي وهاد السؤال هو اللي كانوا خبراء الصحة والتربية كيحاولو يجاوبو عليه منذ شهور ومتبعينو يوم بيوم بدراسات طبية ومجتمعية وكذلك من خلال تتبع الحالة الوبائية، الآباء عندهم واحد التخوف على وليداتهم وهذا تخوف مشروع حيت كاين اللي عندو وليد ولا جوج ولا ثلاثة، والمسؤولين على الصحة فالعالم كلو عندهم ملايين وملايير الأطفال اللي كيمشيو المدارس إذن عندهم تخوفات أكثر من التخوفات ديال الأسر”.
وأضاف “التعليم فيه الحضوري وعن بعد مكانش ممكن يتقرر كون مكانش عندنا بعض المعطيات اللي كطمئنا وكطمئن الأسر ديالنا على وليداتنا”.
وتابع “دراسات طبية كتطمئنا وكطمئن الأسر على أن الأطفال الإصابات ديالهم بكوفيد 19 قليلة أن كنعطي رقم ديال مثلا في الولايات المتحدة الأمريكية اللي عندها الأرقام متوفرة وفي العالم كلو الناس اللي عندهم  الأطفال اللي عندهم 18 سنة فما تحت وهنا ملي كنقولو قل من 18 سنة خاصنا نفرقو مابين مراهقين وما بين الأطفال الصغار، الأطفال الصغار هم أقل عرضة للفيروس وأقل نقلا للفيروس فوسط مية الناس اللي توفاو بكوفيد عندنا فقط ٪1;0 هما اللي أطفال وهادو اللي توفاو كان عندهم أمراض خطيرة ومزمنة قبل كوفيد إذن عندنا معطيات طبية اللي كتقول لينا بأنه الأطفال كلما كان السن ديالهم صغير مكيتقاسوش بكوفيد وما كينقلوهش”.
وواصل “واذا تصابو بكورونا ما كيتصابوش بالحالات الخطيرة وكتكون الوفاة نادرة وغالبا كتكون عندهم إصابات قبل كورونا”.