• طلب فدية من عائلة الدري.. الدرك يعتقل مختطف الطفل حسين 
  • تحذيرات من موجة ثانية من الوباء.. أوروبا تستعد للعودة إلى الحجر الصحي
  • كورونا فالرجاء.. تسجيل 6 إصابات جديدة في صفوف اللاعبين والحصيلة ترتفع
  • الأمين العام للأمم المتحدة يطالبها بمغادرة الكركارات.. ميليشيات البوليساريو ما بغاتش تحشم
  • في سنة 2019.. تلوث الهواء يقتل نحو 500 ألف مولود جديد
عاجل
الجمعة 16 أكتوبر 2020 على الساعة 18:00

نصف نهائي دوري أبطال إفريقيا.. الوداد في رحلة إنقاذ الموسم والفوز باللقب المسلوب أمام الأهلي

نصف نهائي دوري أبطال إفريقيا.. الوداد في رحلة إنقاذ الموسم والفوز باللقب المسلوب أمام الأهلي

يبحث فريق الوداد البيضاوي عن إنقاذ موسمه بعد خسارة الدوري المحلي لصالح الرجاء البيضاوي، والإقصاء من كأس محمد السادس للأندية العربية على يد الفريق ذاته، عبر بوابة دوري أبطال إفريقيا، عندما يواجه نظيره الأهلي المصري، غدا السبت (17 أكتوبر)، برسم ذهاب نصف نهائي البطولة.

تكافؤ تاريخي

ويشهد تاريخ المواجهات بين الفريقين على عدد من التعادلات، حيث تواجها في ثماني مناسبات رسمية، انتهت أربع منها بالتعادل.

التقى الوداد نظيره الأهلي سنة 2011، لأول مرة، بدور المجموعات من دورى الأبطال، وانتهت بالتعادل بثلاثية لكل فريق في القاهرة، فيما تعادلا مجددا في الإياب بملعب محمد الخامس في الدار البيضاء بهدف لكل فريق.

وفي بطولة 2016  من دوري أبطال إفريقيا التقى الفريقان، وانتهت بالتعادل السلبي على ملعب إستاد الجيش ببرج العرب، ليفوز الأهلي في الإياب بهدف على ملعب مركب محمد الخامس في الدار البيضاء.

وكانت المواجهة الخامسة في دور المجموعات نسخة 2017 وفاز الأهلي على إستاد برج العرب بهدفين أحرزهما، فيما حقق الوداد أول فوز ضد الفريق المصري إيابا بهدفين.

وثم التقيا من جديد في نهائي 2017، وانتهت مباراة الذهاب بالتعادل الإيجابي 1-1، ثم فاز الوداد في موقعة الإياب بهدف ليحقق الانتصار الثاني على الأهلي.

تكافؤ في الغيابات

ويدخل الفريقان بغيابات وازنة للاعبين مهمين في ترسانة الزاد البشري، بسبب الإصابات، حيث سيغيب عن الوداد المدافعون الشيخ كومارا وأشرف داري ومحمد الناهيري.

ومن جانبه، يدخل أيضًا النادي الأهلي بغيابات عديدة، أبرزها محمود متولي ورامي ربيعة، إلى جانب إصابة محمود عبد المنعم، مع شكوك في إصابة ساسي بفيروس كورونا المستجد.

الوداد الجريح

ويعول فريق الوداد بشكل كبير على بطولة دوري أبطال إفريقيا، بعد خسارته جميع الألقاب الممكنة، أولها الإقصاء المثير ضد فريق الرجاء في كأس محمد السادس للأندية العربية، وخسارة البطولة الوطنية الاحترافية في آخر الدقائق لصالح الغريم التقليدي الرجاء.

إضافة إلى أن أنصار الوداد يرون أنهم فقدوا لقبا مسلوبا السنة الماضية، بعد فضيحة رادس الشهيرة ضد الترجي التونسي.