• قرب سوق ممتاز.. بوليس طنجة يحجز أزيد من 4000 قرص مخدر
  • محام: واقعة طنجة تعد واضح على حرمة الجسد… والسلطة هي حارسة الأخلاق
  • بعد 63 عاما.. المغرب مرشح لإعادة استضافة سباقات الـ”فورمولا وان” (فيديو)
  • جدل “إلغاء” مادة التربية الإسلامية من الامتحانات الإشهادية.. توضيحات مهمة من وزارة التعليم
  • تضم مليون جرعة.. المغرب يتسلم شحنة جديدة من لقاح “سينوفارم”
عاجل
الخميس 09 سبتمبر 2021 على الساعة 12:30

مواقع عربية ودولية: هزيمة مدوية للإسلاميين في المغرب!

مواقع عربية ودولية: هزيمة مدوية للإسلاميين في المغرب!

وصفت مجموعة من المواقع العربية والدولية خسارة حزب العدالة والتنمية في انتخابات أعضاء مجلس النواب، ب”الخسارة المدوية للإسلاميين”، وذلك بعد حصول الپيجيدي على 12 مقعدا فقط وحلوله في المركز الثامن.

وفقد الحزب 113 مقعدا، مقارنة بالانتخابات الماضية، وذلك حسب النتائج الجزئية التي أعلن عنها وزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت، ليلة الأربعاء الخميس (8 و9 شتنبر)، والتي كشفت عن تصدر حزب التجمع الوطني للأحرار النتائج بحصوله على 97 مقعدا، بعد فرز 96 في المائة من الأصوات المعبر عنها.

وتعليقا على النتائج، عنون موقع “الحرة” الأمريكي في تقرير له: “هزيمة قاسية للإسلاميين في الانتخابات البرلمانية المغربية”، مشيرا إلى أن المغرب كان آخر الدول التي صعد فيها الإسلاميون بعد الربيع العربي.

ومن جهته، نشر موقع “نيويورك تايمز” الأمريكي مقالا تحليلا، عنونه ب”خسارة إسلاميي المغرب نكسة جديدة للإسلاميين في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا”، وأبرز فيه تقلص دائرة الإسلاميين في المنطقة بعد الربيع العربي.

وعلى المنوال ذاته، علق موقع “إل پوبليكو” الإسباني، في عنوان عريض، كتب فيه: “كارثة انتخابية للحزب الإسلامي المغربي بعد عقد من الزمان في السلطة”، وذلك في إشارة إلى فقدان العديد من المقاعد بشكل كبير.

وفي سياق متصل، عنون موقع “آ بي سي” الإسباني على خسارة الپيجيدي، بعنوان جاء فيه “الإسلاميون يتجرعون هزيمة ساحقة أمام الليبراليين في الانتخابات المغربية”، حيث ذكر الموقع أن العدالة والتنمية كان يمني النفس بولاية ثالثة، ليصطدم بواقع مرير.

وبعنوان مماثل لباقي المواقع المذكورة، كتب موقع “سكاي نيوز عربيه” الإماراتي “هزيمة مدوية لحزب العدالة والتنمية في الانتخابات”، مستعرضا بذلك عدد المقاعد المتحصل عليها للحزب الإسلامي، والفوارق الكبيرة بين الأحزاب المستثمرة.