• وصفته منظمة الصحة بـ”المثير للقلق”.. المغرب اتخذ التدابير اللازمة لمواجهة متحور “أوميكرون”
  • قالت إنها “مُقلقة”.. منظمة الصحة تطلق اسم “أوميكرون” على متحورة كورونا الجديدة
  • بسبب “مشروع تحليلة مياه البحر في كازا”.. البيجيدي يتهم بركة بـ”السطو”
  • القرار يدخل حيز التنفيذ غدا الأحد.. الخطوط الفرنسية تكشف مدة تعليق الرحلات الجوية من وإلى المغرب
  • بتهمة السرقة وخيانة الأمانة.. مصدر أمني يكشف تفاصيل اعتقال فاطمة الزهراء بلعيد
عاجل
الثلاثاء 26 أكتوبر 2021 على الساعة 14:00

منيب وآيت الطالب وجواز التلقيح.. كلها ورايو! (فيديوهات)

منيب وآيت الطالب وجواز التلقيح.. كلها ورايو! (فيديوهات)

بعدما منعت من دخول مقر البرلمان، لعدم توفرها على جواز التلقيح، قالت البرلمانية باسم حزب الاشتراكي الموحد، نبيلة منيب، إن مسألة “التلقيح اختيارية ولا يمكن أن تُضرب بقرارات مهما كان مصدرها، ولا يمكن أن يتم تجاوز الدستور الذي يكفل الحرية للمواطنين والمواطنات”.

وهيمن النقاش حول فرض “جواز التلقيح”، على أطوار جلسة الأسئلة الشفوية، بمجلس النواب، حيث اعتبر خالد آيت الطالب، وزير الصحة والحماية الاجتماعية، أن “كل الإجراءات الطارئة والاستعجالية التي اتخذتها السلطات العمومية وضعت نصب عينيها ضمان احترام حقوق الإنسان في حربها المعلنة على الفيروس وفق ما يكفله القانون الدولي لحقوق الإنسان”.

منيب: التلقيح اختياري ولا يمكن تجاوز الدستور
وقالت منيب في تصريح للصحافة، بعد منعها من دخول مقر البرلمان لعدم توفرها على جواز التلقيح: “طلبوا منا جواز التلقيح وأنا ما عنديش حيت كنعتبر أن التلقيح اختياري، وكاينين مغاربة اختاروا التلقيح ووحدين آخرين اختاروا ما يديروهش”.
وأضافت منيب أنها “ماشي ضد التلقيح في الأصل”، موضحة أن “هاد المسألة اختيارية وما يمكنش أن تضرب بقرارات مهما كان مصدرها، وما يمكنش أن يتم تجاوز الدستور اللي كيكفل الحرية للمواطنين والمواطنات”.
وكما تطرقت نبيلة منيب إلى الوقفات الاحتجاجية الرافضة لإجبارية “جواز التلقيح”، والتي شهدتها عدة مدن مغربية، أول أمس الأحد (24 أكتوبر).
وقالت منيب إن “هاد الشي كيبين أننا دخلنا فمرحلة استغلال حالة الطوارئ من أجل الشطط وتجاوز الدستور وتجاوز القانون لأن الحق في التظاهر السلمي كيكفلو الدستور هاد الناس خرجو بتظاهرة سلمية كان على المؤسسات ديال الدولة تصغي لمطالبهم”.
وأضافت منيب “الأغلبية ديال هاد الناس اللي محتجين هما ناس خايفين يفقدو الشغل ديالهم وخايفين يفقدو التجارة ديالهم وخايفين على الصحة ديالهم بحال الناس اللي عندهم حساسية واللي عندهم أمراض مزمنة ما بقاوش قادرين يدخلو للصبيطار خايفين على القراية ديال وليداتهم”.

الجدل حول جواز التلقيح “ثانوي”
ومن جهته، رد خالد آيت الطالب على الجدل القائم حول فرض جواز التلقيح، حيث قال في كلة له خلال جلسة الأسئلة الشفوية في مجلس النواب، “كنضن أن هاد الجدال اللي قايم حول جواز التلقيح حقيقة هو جد ثانوي لآن أغلبية المغاربة الحمد لله تلقحو فبالتالي خاص تكون الآجرأة ديالو”.
وأضاف “كاين بزاف دالناس كيقولو أن التلقيح عندو مشاكيل ويقدر يكون عندو آثار سلبية را هادي 50 عام والتلقيح كاين ماشي التلقيح ديال كوفيد هو اللي غادي يبدل مفاهيم ديال التلقيح… حنا الحمد لله عندنا أطباء علميين اللي كيعرفو بأن مكونات اللي كاينين دابا فلقاح كورونا را هما اللي كاينين فبزاف ديال اللقاحات”.

وأكد آيت الطالب أن “كل الإجراءات الطارئة والاستعجالية اللي اتخذتها السلطات العمومية في سياق الاستجابة إلى الوباء العلني الهدف دياله هو أنها تحمي الأشخاص وتضمن سلامتهم وتحافظ على استمرارية المرافق العمومية الحيوية وتأمن الخدمات اللي كتقدمها للمرتفقين واضعة نصب عينيها ضمان احترام حقوق الإنسان في حربها المعلنة على الفيروس وفق ما يكفله القانون الدولي لحقوق الإنسان لكل شخص كحقه في أعلى مستوى من الصحة يمكن بلوغه”.