• اختصاصية في علم المناعة: هؤلاء الأشخاص أقل عرضة للإصابة بكورونا
  • منظمة الصحة العالمية تحذر: الأشهر القليلة القادمة ستكون صعبة جدا… وبعض الدول في مسار خطير
  • عبرت عن رفضها “للضريبة التضامنية”.. نقابة تطالب بإحداث ضريبة على الثروة وتضريب المستفيدين من خيرات البلاد
  • ممصروطش للمصريين والتوانسة.. “طونطو” لقجع يا مجننهم!
  • رحلة البحث عن البرتوكول العلاجي.. مصابون بكورونا يحكون قصص انتظارهم “مكالمة” من وزارة الصحة
عاجل
الثلاثاء 13 أكتوبر 2020 على الساعة 09:00

منظمة الصحة تحذر من “مناعة القطيع”: ليس من الأخلاقي نشر فيروس لا نعرف عنه أية معلومات

منظمة الصحة تحذر من “مناعة القطيع”: ليس من الأخلاقي نشر فيروس لا نعرف عنه أية معلومات

حذر المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس غيبريسوس، أمس الاثنين (12 أكتوبر)، من تطبيق استراتيجية “مناعة القطيع” في التعامل مع فيروس (كورونا المستجد – كوفيد 19).

وأضاف غيبريسوس، في مؤتمر صحفي عبر الاتصال المرئي من مقر المنظمة في مدينة (جنيف) السويسرية، أنه “ليس من الأخلاقي نشر فيروس ونحن لا نعرف عنه أية معلومات وليست لدينا المعرفة الكافية حوله أو الاستجابة المناعية له”.

وشدد على عدم وجود سياسة “مناعة القطيع” للتعامل مع أي فيروس أو أثناء جائحة أو أوبئة، ذلك لأن المسؤولية في تلك الحالات هي حماية الناس وليس تعريضهم للإصابات.

كما لفت غيبريسوس إلى أهمية إنقاذ الأرواح والعمل على وقف انتشار الفيروس من خلال إجراءات “معروفة أثبتت نجاحها”، مثل تعميم الاختبارات التشخيصية وعزل المصابين واقتفاء آثار من تواصلوا معهم وحماية الفئات الضعيفة صحيا وزيادة وعي السكان.

وأشار إلى أن الأيام الأربعة الماضية شهدت زيادات كبيرة في معدلات الإصابات بالفيروس، لاسيما في أوروبا والأمريكيتين فيما بدأت غرف العناية المركزة تمتلئ بالحالات الحرجة.

وقال إن هناك أشخاصا أصيبوا مرتين بالفيروس كما يوجد كثيرون معرضون للفيروس.

من جانبه ذكر مدير الطوارئ في المنظمة، مايكل رايان، في المؤتمر الصحفي ذاته، أن تراجع معدلات الإصابات في هذا البلد أو ذلك لا يجب أن يؤدي إلى التراخي في مواجهة الفيروس بل يجب على الحكومات أن تواصل جهودها لمنع انتشاره.