• البطولة الوطنية.. الرجاء ينتصر على أولمبيك خريبكة (صور)
  • سيدي بنور.. عبد المعيد أسعد عن حزب التجمع الوطني للأحرار يترأس المجلس الجماعي
  • لشكر: موقعنا هو الحكومة.. وننتظر تفاصيل عرض أخنوش
  • بعد ضمانه التأهل إلى الدور الثاني.. المنتخب المغربي يتعادل مع البرتغال
  • إدعاءات كاذبة.. وكيل الملك يفند إشاعة ضبط نائبه رفقة محامية في وضعية “غير أخلاقية”
عاجل
الثلاثاء 02 فبراير 2021 على الساعة 22:39

منصف المرزوقي: الشعب سيطوي صفحة النظام الجزائري كما طوينا صفحة بن علي… ولا بد لليل أن ينجلي

منصف المرزوقي: الشعب سيطوي صفحة النظام الجزائري كما طوينا صفحة بن علي… ولا بد لليل أن ينجلي

أثارت تصريحات للرئيس التونسي الأسبق، منصف المرزوقي، اتهم فيها النظام الجزائري بمحاربة الثورة التونسية.

وأكد المرزوقي، في مقابلة تلفزيونية، أن السلطات الجزائرية حاربت الثورة التونسية وناصبتها العداء في سنواتها الأولى، مشيراً إلى أن ما عانتهُ الثورة التونسية من النظام الجزائري لا يقل عن ما عانتهُ من دولة الإمارات ولو بأسلوب مختلف.

رد حركة النهضة

وعلى خلفية هذه التصريحات، اعتبرت حركة النهضة التونسية أن اتهام المرزوقي للنظام الجزائري بمحاربة الثورة التونسية “إساءة” للجزائر.

وأصدرت حركة النهضة بياناً أكدت فيه رفضها “بعض التصريحات لفاعلين سياسيين (في إشارة إلى المرزوقي) تتعلق بالشقيقة الجزائر واتهامها بالتدخل في الشأن الوطني إبان الثورة وبعدها بهدف إجهاضها”، معتبرة أن هذه التصريحات “مسيئة للشقيقة الجزائر، وتعتبرها الحركة متسرعة وغير مسؤولة وغير مراعية لعلاقات الأخوة التي تربط الشعبين”.

ونوّهت الحركة “بالمواقف الجزائرية الداعمة لتونس ودعمها للتجربة الديمقراطية الناشئة بالبلاد”، مشيدة “بجهود البلدين الشقيقين في دعم التعاون بينهما، وخاصة في المجال الاقتصادي والتصدي للإرهاب ومقاومة جائحة كورونا”.

تعليق المرزوقي

وسارع لمنصف المرزوقي إلى الرد على بلاغ الحركة، عبر تدوينة على حسابه الرسمي على الفايس بوك، عنونها بـ”النهضة تشجب تصريحات لمجهول -محسوبكم- تسيء للشقيقة الجزائر”.

https://www.facebook.com/136106903123204/posts/3873954302671760/

ودون: “من يتذكر أني في غرة نوفمبر 2014 رفعت شخصيا بحضور سفير الجزائر العلم الجزائري على قصر قرطاج بمناسبة ذكرى الثورة العظيمة وهو أمر لم يفعله أي رئيس قبلي أو بعدي”، مضيفا: “من يعرف أن والدي كان مناضلا منغمسا للعنق في حرب التحرير الجزائرية، وأنه لما أعلن استقلال الجزائر في يوليوز 1962 وكنا نعيش في طنجة، أخذني أنا وأخي مخلص بالسيارة ليلا، وقطعنا قرابة ألف وخمسمائة كيلومتر دون توقف، لنصل العاصمة ثم تركنا في نزل وهرع يبحث عن أصدقاء كان فقد الاتصال بهم وكان يخشى ألا يجدهم أحياء”.

قوتابع المرزوقي: “إساءة للجزائر؟! أي جزائر؟ جزائر الجنرالات أم جزائر الحراك؟ لو قالوا أنني أسأت للنظام الجزائري الذي أساء لنا -نعم أساء لنا- والذي أساء للشعب الجزائري، وكجزء من منظومة النظام العربي الفاسد الذي أساء للأمة ككل، لقلت شكرا على هذا المديح، أن يقولوا أنني أسأت للجزائر، أقول عيب أن يصدر كلام كهذا، ولما كنتم معنا في صف الثورة كنتم أنتم أيضا تقولون أن تونس لا تختزل في بن علي ومصر في مبارك والآن أصبحت الجزائر تختزل في نظام خرج الشعب العظيم ضده 53 أسبوعا على التوالي، وسيطوي صفحته يوما كما طوينا صفحة بن علي.. ولا بد لليل أن ينجلي”.