• فضيحة فسيدي قاسم.. اعتقال “فقيه” بشبهة اغتصاب 9 تلميذات قاصرات
  • مسؤول جزائري طالقها تسرح: فرنسا وإسبانيا لم يستطيعا تنظيم سفر مشاريكهم في دورة وهران!
  • عثر عليه مشنوقا.. انتحار عامل بناء بالعيون
  • دارتها طالبان.. ممنوع المذيعة تبان فالتلفزة بلا نقاب (صور)
  • بحضور أمه وابنه وأصدقائه.. مقابلة استعراضية لتأبين صلاح الدين الغماري (صور)
عاجل
الأربعاء 22 ديسمبر 2021 على الساعة 14:00

منسق مركز طوارئ الصحة لـ”كيفاش”: انتشار “أوميكرون” في المغرب مسألة وقت

منسق مركز طوارئ الصحة لـ”كيفاش”: انتشار “أوميكرون” في المغرب مسألة وقت

أكد معاذ المرابط، منسق مركز طوارئ الصحة العامة بوزارة الصحة، أن “انتشار المتحور الجديد أوميكرون في المغرب هو مسألة وقت”.

وشدد المرابط، في اتصال هاتفي مع موقع “كيفاش” أن متحور أوميكرون ظهر في عدة بؤر عائلية، وأضاف “غينتاشر بحالو بحال جميع المتحورات الأخرى، والمغرب لن يكون استثناءا عالميا”.

وأبرز المتحدث ذاته، أن ما يهم الآن هو قدرة اليقظة الجينومية على الكشف السريع للحالات، هذه الأخيرة، يضيف المرابط، أغلبها محلي وتوجد حاليا رهن البحث الجينومي.
وبعدما كشف أن الأيام المقبلة ستشهد الإعلان عن حالات جديدة، دعا المرابط المواطنات والمواطنين إلى الحذر واتخاذ الاحترازية والاحتياطات اللازمة لتجنب انتشار واسع وسريع للمتحور الجديد.

76 إصابة بأوميكرون.. محض إشاعات 

وردا على الأخبار المتداولة حول تسجيل أزيد من 76 حالة إصابة بالمتحور الجديد، أوضح منسق طوارئ الصحة في وزارة الصحة، أن الوزارة قدمت بلاغا واضحا وشفافا وصريحا لعدد الحالات المؤكدة وتلك المحتملة.

وكشف المرابط أن هناك 3 أنواع من الحالات، أولا الحالات المؤكدة، ثانيا الحالات المشتبه فيها، تم الحالات المحتملة، هذه الأخيرة، تمر عبر تقنية معينة ويتم تأكيدها عبر التحليل الجينومي لتصبح حالات مؤكدة، وهناك للأسف من يخلط بين الحالات الثلاثة المذكورة وعندهم كولشي بحال بحال، على حد تعبير معاذ المرابط.

دلتا و أوميكرون.. بروتوكول علاجي واحد

وفي سؤال لموقع “كيفاش” حول البروتوكول العلاجي الذي ينبغي على المصابين بمتحور أوميكرون اتباعه، قال المرابط، إن نفس البروتوكول العلاج المتبع حاليا بالنسبة لفيروس كورونا هو نفسه المتبع في متحور دلتا. موضحا أن متحور دلتا أشد خطورة من أوميكرون.

وحذر معاذ المرابط، من أن ارتفاع حالات الإصابة في أقسام الإنعاش بالمتحور الجديد، ما قد يدفع الحكومة إلى إعلان تدابير وقائية وحاجزية صارمة، وأضاف “الإجراءات الوقائية التي تتخذها الحكومة تتماشى دائما مع الوضع الوبائي، عندما ترتفع الحالات في الإنعاش مفروض على الدولة سن إجراءات لحماية مواطنيها”.