• العثماني: البلاغ اللي كيروج ديال العام الفايت… ولم نصدر أي بلاغ جديد بخصوص منع أو تقييد التنقل بين المدن
  • هجمو على الناس بالسيوف وسط القهوة.. إيقاف أبطال فيديو المقهى في سلا
  • القنديل والتراكتور مجتمعين: “قضية بيغاسوس” لها خلفيات لا تُخفى
  • وصفه بالكفء والوفي والنزيه والمتدين.. ابن كيران يدافع عن الحموشي
  • ابن كيران: اللي كيقول المخابرات كتتجسس على الملك كذاب… وحلّوا عينيكم يا المغاربة (فيديو)
عاجل
الإثنين 14 يونيو 2021 على الساعة 19:00

مراسلة “قناة الغد”: تغطية “الأسد الإفريقي” لها طعم خاص… وافتخر بأني كنت شاهدة على قوة وعظمة قواتنا المسلحة الملكية (صور)

مراسلة “قناة الغد”: تغطية “الأسد الإفريقي” لها طعم خاص… وافتخر بأني كنت شاهدة على قوة وعظمة قواتنا المسلحة الملكية (صور)

بتغطيتها المهنية والمتميزة لمناورات “الأسد الإفريقي”، التي انطلقت الإثنين الماضي، وستتواصل إلى غاية 18 يونيو الجاري، استطاعت الصحافية فدوى المرابطي أن تحصد إشادة العديد من المغاربة على مواقع التواصل الاجتماعي.

ونجحت الصحافية فدوى المرابطي، مراسلة قناة “الغد”، في نقل تفاصيل مناورات “الأسد الإفريقي 21″، التي تجرب لأول مرة في الصحراء المغربية، وحظيت مراسلاتها بمتابعة جمهور واسع من المغاربة.

كما حظيت مراسلات فدوى بإشادة زملائها من صحافيين وإعلاميين، ومنهم من وصفها بأنها “محاربة من الطراز الرفيع وبرتبة كولونيل ماجور”، ووصفها البعض الآخر بأنها “مهنية ومقتدرة وذات قلب كبير”.

وقالت فدوى إنها “كانت محظوظة بمواكبة وتغطية العديد من الأحداث الوطنية والدولية، والتي استفدت منها الكثير على المستوى المهني، لكن تجربة تغطية مناورات “الأسد الإفريقي”، في نسختها 17، لها طعم خاص. أولا بالنظر إلى أهمية الحدث، كأكبر وأضخم مناورات في إفريقيا، وأيضا في ارتباطها بمتغيرات إقليمية متسارعة وبالدينامية الأخيرة التي تشهدها الديبلوماسية المغربية وتموقعها القوي في الساحة الدولية. وثانيا بالنظر إلى الطابع الخاص الذي يميز نسخة 2021 كونها تنظم لأول مرة فوق تراب الصحراء المغربية، وتحديدا بمنطقة المحبس، التي سبق لي وأن أنجزت منها تغطية خاصة لـ”قناة الغد”، بعد الاعتراف الأمريكي بسيادة المغرب الكاملة على ترابه الصحراوي، في وقت كانت تتناسل فيه الإشاعات، وتتعمد فيه جبهة البوليساريو الترويج بكونها منطقة حرب”.

ولم تخفي مراسلة “قناة الغد”، في حديثها مع موقع “كيفاش”، استفادتها على الصعيد الشخصي من تغطية هذا الحدث، وقالت: “استفدت شخصيا من هذه التجربة في التعرف عن قرب على آليات اشتغال وتمرينات القوات العسكرية، وكما نقول من رأى ليس كمن سمع”.

وعن الصعوبة التي واجهتها خلال هذه التغطية، وقفت فدوى عند “صعوبة وحيدة، كانت في التأقلم مع مناخ المكان، بسبب ارتفاع درجات الحرارة”، عدا ذلك، تصيف فدوى، “كل شيء مر بخير، حسن التنظيم وسرعة تفاعل الجهة المنظمة مع طلباتنا وأسئلتنا واستفساراتنا سهل من مأموريتنا بشكل كبير”.

وقالت الصحافية: “سعدت كثيرا بأصداء التغطية، سواء من الدائرة المقربة أو من رواد مواقع التواصل الاجتماعي. توصلت بالكثير من رسائل التشجيع وأسعدني ذلك كثيرا”.

وتابعت فدوى في حديثها مع الموقع: “للصحفي فرحة كبرى حين يرى عمله محط إعجاب و تداول ما يعني أن رسالته الإعلامية قد وصلت على النحو الواجب. أشكر كل من أشاد بالتغطية وأيضا فريق العمل الذي ساهم في انتاج المحتوى الاعلامي”.

واعتبرت مراسلة “قناة الغد” أن تغطية “مناورات الأسد الإفريقي” تشكل “محطة جديدة وهامة” تضاف إلى مسارها المهني، وزادت: “تعلمت خلالها الكثير، وافتخر بكوني كنت شاهدة على قوة وعظمة قواتنا المسلحة الملكية وعيونها التي لا تنام لتحرس حدودنا وتحمي وطننا”.