• عين العمراني سفيرا لدى الاتحاد الأوروبي.. جلالة الملك يعين بنشعبون سفيرا للمغرب في فرنسا
  • خصص للتداول في التوجهات العام لمشروع قانون المالية.. جلالة الملك يترأس مجلسا وزاريا
  • في دوري أبطال إفريقيا.. الرجاء يهزم “أويلرز” والوداد يتلقى هزيمة في غانا
  • 700 ألف تلقاو الجرعة الثالثة.. 7 وفيات و269 إصابة بكورونا خلال 24 ساعة
  • بين الانضباط والاعتزال.. 4 نجوم مغاربة ضمن المغضوب عليهم قبل الباراج!
عاجل
الأحد 24 يناير 2021 على الساعة 23:50

مدير البسيج: المغرب لا يبخل على شركائه بالمعلومات الأمنية… وهو سبب قصف معسكر خلدن ديال بن لادن (فيديو)

مدير البسيج: المغرب لا يبخل على شركائه بالمعلومات الأمنية… وهو سبب قصف معسكر خلدن ديال بن لادن (فيديو)

أفاد الشرقاوي حبوب، مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية، بأن الصدى الذي اكتسبه المغرب عالميا في مجال مكافحة الإرهاب، وتعدد تعاونه الأمني مع العديد من دول العالم، “لم يأت من فراغ، وإنما بمجهودات واستراتيجية وطنية يدخل ضمنها التعاون الدولي في المجال الأمني”.

وقال حبوب، خلال استضافته مساء اليوم الأحد (24 يناير)، في برنامج “مع الرمضاني”، على القناة الثانية “دوزيم”، إن “المغرب لا يبخل بالمعلومات الأمنية على شركائه، وفاتح المجال للشركاء، وكيزودهم بالمعلومة وكياخد من عندهم المعلومة”.

وأضاف: “بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية كانت توصلت بمعلومات كتتعلق بالمعسكر ديال خلدن اللي كان فأفغانستان، ديال أسامة بن لادن”، مردفا: “المغرب سبابو باش تقصف هاداك المعسكر ديال خلدن (واحد من بين مئات معسكرات تدريب القاعدة في أفغانستان، وكان يديرها أفراد من تنظيم القاعدة خلال حكم طالبان (1996-2001)”.

وأكد المسؤول الأمني أن المغرب زود أيضا فرنسا بمعلومات أمنية “في قضية البلجيكي المغربي حميد أباعوض، زودها بالمكان ديالو، فين تقتل هو وديك حسناء بولحسن، فسان دوني”، يقول حبوب.

وأشار المتحدث إلى وجود تعاون أمني بين المغرب وهولندا وألمانيا وإسبانيا، وغيرها من الدول، في مجال مكافحة الإرهاب.

وقال مدير البسيج إنه “في ظل القيادة الرشيدة للملك محمد السادس، المملكة تعرف تعاونا دوليا كبيرا في مجال مكافحة الإرهاب، ما جعلها تقوم بدور ريادي في هذا المجال”، مبرزا أن هذا التعاون جاء “بفضل المعلومات الأمنية الدقيقة اللي كنتوفرو عليها، وبفضل المجهودات الجبارة اللي كتقوم بها المديرية العامة للأمن الوطني والأجهزة الأمنية ككل”.