• خاصة بالهيأت العاملة بقطاع التربية الوطنية.. انطلاق عملية الترشيح لامتحانات الكفاءة المهنية
  • أولى جلسات محاكمته يوم 9 دجنبر.. النيابة العامة تتابع زيان بـ11 تهمة
  • تزنيت.. البوليس يوقف متورطين في قضية الإضرام العمدي للنار المفضي إلى الموت
  • خذاها وهرب.. موظف بنكي اختلس ملياري سنتيم في المضيق
  • الكونطر خطة.. المغرب يتزود بالغاز الطبيعي من حقل تندرارة
عاجل
الأحد 07 نوفمبر 2021 على الساعة 11:00

ما مات حتى واحد بسبب اللقاح.. وزير الصحة يُكذب الإشاعات (فيديوهات)

ما مات حتى واحد بسبب اللقاح.. وزير الصحة يُكذب الإشاعات (فيديوهات)

فند خالد آيت الطالب، وزير الصحة والحماية الاجتماعية، ما يروج بخصوص “حدوث وفيات بعد تلقي اللقاحات المضادة لكورونا”، معتبرا أن هذه المزاعم “مجانبة تماما للصواب ومحض إشاعات صادرة عن أشخاص لا علاقة لهم بالطب والعلم”.

الوفيات بسبب اللقاح.. “إشاعات”

أبرز آيت الطالب، في تصريح لوسائل الإعلام، أمس السبت (06 أكتوبر)، على هامش إفتتاح المركز الرقمي المندمج للتلقيح في فاس، أن “الآثار الجانبية، التي يمكن أن تتسبب فيها بعض اللقاحات أقصاها تكبد الدم، أمّا الحديث عن إصابة بالسرطان، أو نزيف داخلي زغيره بسبب اللقاح، دون الإشارة إلى مصدر هذه الأحكام، ومدى ارتباطها بأناس لا علاقة لهم بالطب والعلم يفقد مصداقية المزاعم”.

وأوضح الوزير، أن “هناك أشخاص يعانون من أمراض مزمنة، أو أمراض عادية، كما أن هناك أناس يمكن أن يصابوا بأمراض في المستقبل، لذلك ليس من المنطق ربط ذلك بالتلقيح، لأن الآثار الجانبية وجب بناؤها على دراسة، وتشخيص الملفات الطبية”.

ولفت آيت الطالب في سياق حديثه، أن “الأمر يستوجب دراسة الملف الطبي للمريض، وتحديد العلاقة السببية بين اللقاح والآثار الجانبية… دون تعليق كل الآثار الجانبية بالتلقيح ذلك أنه إذا ما ثبت أن هناك علاقة بين التلقيح والآثار الجانبية، فإن الدولة تتحمل مسؤولية التعويض”.

جدل اللقاحات الفاسدة

وأكد المسؤول الحكومي، خلال تقيبه على مداخلات البرلمانيين في مجلس النواب، بداية هذا الأسبوع، أن ما راج بخصوص تلوث لقاح “فايزر” ناتج عن خطأ تقني فقط.

وأبرز الوزير، قائلا: “بالنسبة لتلوث اللقاحات هادشي ماكاينش عندنا… فقط 3 قارورات من لقاح “فايزر” لم يتم تذويبهم بشكل كامل، والأشخاص المكلفين بالتلقيح، لم يدخلوا الإبر بشكل صحيح أي في الوسط، مما أدى إلى قطع أجزاء من السدادة المطاطية ونزول جزيئات منها داخل زجاجة اللقاح”.

مزاعم “الشلل”

وفي تصريح لموقع “كيفاش”، أكد عبد المولى بولمعيزات، المدير الجهوي للصحة بجهة الدار البيضاء سطات، أن الأخبار المتداولة بخصوص إصابة بعض الملقحين بالشلل محض إدعاءات وإشاعات.

وأبرز المسؤول الصحي، أن “أعراض اللقاحات بسيطة ولا تستدعي القلق، حيث لم تسجل وزارة الصحة أية حالة خطيرة في صفوف من تلقوا اللقاح”.

وعكس ما يروج شدد بولمعيزات على أن الأشخاص المصابين بداء السكري، يتوجب عليهم تلقي اللقاح نظرا لنقص مناعتهم مقارنة بالأشخاص غير المصابين بالمرض المزمن”.