• رغم غياب بوريطة.. الخارجية الإسبانية تؤكد أنها ستواصل تعزيز علاقاتها مع المغرب
  • انعقاد لجنة الاستثمارات.. الحكومة تصادق على مشاريع استثمارية بحوالي 4 ملايير درهم (صور)
  • كاين اللي مشى يدور وكاين اللي مشى يتعالج.. مغاربة واحلين فالخارج
  • وزارة الصحة: المغرب اتخذ مجموعة من التدابير الاستباقية للتصدي لأوميكرون
  • الشابي: تجربتي مع الرجاء كانت ناجحة… وسبب إعفائي لغز لا يعرفه إلا رئيس النادي
عاجل
الجمعة 22 أكتوبر 2021 على الساعة 13:00

ما كاينش برود فالعلاقات.. الخارجية الروسية تنسق مع المغرب وتؤكد ثبات موقفها حول الصحراء

ما كاينش برود فالعلاقات.. الخارجية الروسية تنسق مع المغرب وتؤكد ثبات موقفها حول الصحراء

عقدت الجنة المغربية الروسية المشتركة للتعاون الاقتصادي والعلمي والتقني، أمس الخميس، مباحثات قادها كل من الممثل الخاص لرئيس الاتحاد الروسي للشرق الأوسط ودول إفريقيا ونائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف، وسفير المغرب في موسكو لطفي بوشعرة.

“برود العلاقات”.. استغراب شديد

وذكر بيان لوزارة الشؤون الخارجية الروسية أنه تم “خلال هذا اللقاء بحث القضايا المشتركة، والاستعداد للدورة الوزارية السادسة لمنتدى التعاون الروسي العربي في مراكش “بما في ذلك تنسيق المواعيد لعقدها قبل متم السنة الجارية، مع الأخذ بعين الاعتبار الإكراهات المرتبطة بوباء كورونا.

وأبرزت وزارة الشؤون الخارجية الروسية في بيانها أن بوغدانوف وبوشعرة “أعربا عن استغرابهما الشديد من المعلومات التي لا أساس لها من الصحة التي نشرتها بعض وسائل الإعلام، حول برود مزعوم في العلاقات بين موسكو والرباط، مؤكدين أن التعاون الروسي-المغربي متعدد الأوجه والمفيد للطرفين يتطور بشكل دينامي، ويبرز الدور النشط الذي يضطلع به في هذا العمل المشترك السفير الروسي في المغرب، فاليريان شوفايف”.

وأشار المصدر ذاته إلى أن الطرفين تناولا خلال تبادل الآراء حول الأجندة الإقليمية، قضية الصحراء والوضع في المنطقة المغاربية.

وأضاف البيان أن الجانب الروسي “أكد مجددا موقفه الثابت المؤيد للتوصل الى حل متفاوض بشأنه للأزمات والنزاعات على أساس احترام المبادئ الاساسية ومعايير القانون الدولي، وكذا قرارات مجلس الأمن ذات الصلة”.

الشراكة الاقتصادية.. آلية احتواء

وتعليقا على بلاغ الخارجية الروسية، قال محمد النشطاوي أستاذ العلاقات الدولية والقانون الدولي لموقع “كيفاش” إن البيان نفى وقطع الشك باليقين كل ما ساقته وسائل الإعلام مؤخرا بخصوص ما وصفته بالبرود في العلاقات بين الرباط وموسكو، استنادا لمعطيات تتحدث عن سفر السفير الروسي من المغرب دون إيضاحات، ووقف الرحلات بين البلدين، والحديث عن قيام ميليشيات فاغنر الروسية بتدريب عناصر البوليساريو”.

وأكد النشطاوي أنه وفي “كل سنة يقترب فيها مجلس الأمن من عرض قضية الصحراء والتداول بشأنها، تتحرك الجزائر لاستمالة موسكو في محاولة لكسب موقف يرجح كفتها، أو يوقف على الأقل النجاحات الديبلوماسية المتوالية للمملكة المغربية في هذا الملف”.

واعتبر محمد النشطاوي أستاذ العلاقات الدولية والقانون الدولي لموقع “كيفاش” أن المغرب يملك من الإمكانيات والوسائل الاقتصادية والسياسية ما يكفي لخلق شراكات مع روسيا “لكسب موقفها حول الصحراء  المغربية أو على الأقل تحييده”. مضيفا أن “قطاع الصيد البحري والطاقة المتجددة وميناء الداخلة هي مشاريع تغري موسكو لإيجاد موطئ قدم في المنطقة من خلال شراكة اقتصادية”.