• مأساة “الماحيا” في القصر الكبير.. مطالب بتشديد المراقبة على التهريب والتصنيع السري للكحول
  • جريمة البوليساريو في حق الطفولة.. فعاليات حقوقية تستنكر تجنيد أطفال المخيمات
  • بعد وديتي التشيلي والباراغواي.. المنتخب المغربي يحسن موقعه عالميا
  • مسلح يرتكب مجزرة في تايلاند.. قتل 32 شخصا بينهم عائلته و23 طفلا في حضانة
  • يهم أساتذة الكونطرا.. الوزارة سترسمكم بـ”نظام موحد”!
عاجل
الثلاثاء 13 سبتمبر 2022 على الساعة 12:01

ماماه ما زال ما استسلمت.. آخر مستجدات قضية التهامي بناني

ماماه ما زال ما استسلمت.. آخر مستجدات قضية التهامي بناني

رغم مرور ما يقارب 15 عاما من اختفاء ابنها، إلا أن والدة التهامي بناني، لم تستسلم في معركة البحث عن الحقيقة.

الجلسة رقم 46

وفي آخر المستجدات، كشفت حياة العلمي، والدة الشاب المختفي، في تصريح لموقع “كيفاش”، عن آخر مستجدات القضية، مؤكدة اقتراب موعد الجلسة الـ46.

وأوضحت العلمي في اتصال هاتفي مع الموقع أن الجلسة ستنعقد يوم 28 شتنبر الجاري، في محكمة الاستئناف في الدارالبيضاء.

وعبرت حياة العلمي عن آمالها في ظهور حقيقة اختفاء ابنها، قائلة “كنتسنى شي حاجة جديدة… واللي كنتسنى هي الحقيقة ديال التهامي”.

وجود أيد خفية

وفي تصريح سابق لوسائل الإعلام، قالت المحامية زينب الخياطي، دفاع والدة المختفي التهامي، إنه من غير المفهوم تأجيل الملف لمرات عديدة.

وأشارت المحامية ذاتها إلى وجود أيد خفية تعمل باستمرار على تأجيل القضية.

وكشفت متحدثة ذاتها، أن “الجثة التي تم إخراجها ليست للتهامي”، وألحت على إجراء خبرة على الهواتف للوصول إلى المكالمات وبالتالي إلى مكان الجثة”.

وصرحت المحامية الخياطي أنها ستطالب بتكييف الجريمة من القتل العمد إلى الاختفاء والاحتجاز، مع المطالبة بغرامة مالية من تاريخ اختفاء الجثة إلى اليوم.

هاشتاغ “العدالة للتهامي بناني”

وانتشر هاشتاغ “العدالة للتهامي بناني”، على منصات التواصل الاجتماعي، ليعبر عدد من رواد الفضاء الافتراضي عن دعمهم لوالدة الشاب حياة العلمي، مطالبين بفتح تحقيق معمق في قضية اختفاء التهامي البناني وكشف الغموض الذي يحيطها.

وتبنى عدد من الأسماء البارزة، الحملة متفاعلين معها من خلال مجموعة من التدوينات، حيث قال الإعلامي رضوان الرمضاني: “أصعب حاجة على الوالدين، وخصوصا الأم، هي أنها تفقد الكبدة ديالها… فما بالك يلا تجمع الفراق مع لغز كبير ديال الاختفاء، والنتيجة هي أنه فراق، أو موت، بدون جثة، وهاد الشي مستمر من 15 سنة”.

وتابع صاحب “بدون لغة خشب”، عبر تدوينة على حسابه الفيسبوكي، مشددا: “القضية فيها بزاف ديال التفاصيل ولحد الساعة لا مؤشر على حل اللغز…مهما كان، واجب السلطات الأمنية والقضائية أنه تبرّد الجمر اللي شاعل فالكبدة ديال الأم”.

تفاصيل الملف

وتعود أطوار هذا الملف المثير للجدل، إلى سنة 2007، عندما غادر التهامي بناني، البالغ 17 عاما آنذاك، في سيارة رفقة أصدقائه، بعد خروجه من منزله في مدينة المحمدية، ليختفي إلى يومنا هذا.

ويتابع في ملف الشاب “التهامي بناني”، مشتبهان اثنان في حالة اعتقال، في حين يوجد ثالثهما خارج أرض الوطن، بتهم القتل العمد وإخفاء الجثة وتناول المخدرات.