• بالفيديو.. مسؤولون ومواطنون يبكون حزنا بعد مرض زعيم كوريا الشمالية
  • بعد الانفصال الرسمي.. رحيل وحيد خليلوزيتش يمر بكل هدوء وبلا حسرة!
  • بأكثر من مليار سنتيم.. تحديث وإنشاء 5 قاعات سينمائية
  • سفير المغرب في بكين: المغرب يدعم مبدأ “الصين الواحدة”
  • كانوا ضاربين الطمّ.. هآرتس تكشف استخدام 12 دولة أوروبية لبرمجيات تجسس إسرائيلية
عاجل
السبت 06 أغسطس 2022 على الساعة 21:00

اللّي عطاتو أيامو يشيّر بكمامو.. البحيري داير حالة في الميركاتو

اللّي عطاتو أيامو يشيّر بكمامو.. البحيري داير حالة في الميركاتو

خلفّت أخبار انتقال ياسين البحيري لاعب مولودية وجدة، لأحد الغريمين الرجاء أو الوداد جدلا واسعا، خلال الأسابيع الماضية على مواقع التواصل الإجتماعي، الأمر الذي جعل جماهير الفريقين تترقب بشدة، الوجهة التي سيوقّع لها البحيري في النهاية.

شنو واقع؟

تناقلت مصادر الإعلامية عديدة خلال الأسبوعين الأخيرين، أخبار انتقال لاعب مولودية وجدة ياسين البحيري، فتارة يتم الإعلان على أن اللاعب قريب من الرجاء، وتارة أخرى يشاع على أنه على بعد خطوة أو بند من العقد للتوقيع في كشوفات الوداد.

كيفاش وعلاش؟

وتركز إدارة فريقي الرجاء والوداد بشدة على ضم البحيري، حيث اشتد الصراع خلال الأسبوع الأخير بين الغريمين. فقد قال عزيز البدراوي رئيس نادي الرجاء الرياضي، خلال حفل تقديم انتداباته الأخيرة، إنهم عادوا للتفاوض مع البحيري، بعدما كانوا قد انسحبوا من الصفقة في وقت سابق.

بدورهم عبّر مسؤولو الوداد عن ارتياحهم بعدما لم تعد تفصلهم، وفق تسريبات إعلامية، سوى جزئيات بسيطة عن التعاقد مع متوسط ميدان مولودية وجدة، قبل أن يصرح هوار رئيس المولودية بأن المفاوضات مع الفريق الأحمر، توقفت هي الأخرى.

مجموعة من جماهير الرجاء والوداد، أصبحت تعتبر صفقة البحيري، ديربي إداري وقضية كبرياء للنادي برمّته، بل منهم من اعتبر الصفقة أشبه بمعركة لإظهار الأقوى، أهو الناصيري أم البدراوي؟

وبما أن قوانين السوق، هي عرض وطلب، فقد تحولت صفقة البحيري إلى أشبه بسوق “الدلالة”، على اعتبار أن رئيس مولودية محمد هوّار، صرّح مؤخرا أن الفريق الذي سيقدم العرض الأفضل، هو من سيفوز بخدمات اللاعب.

البحيري.. بأعين تقنية!!

وكان منير آيت صالح، وهو وطني مقيم بقطر قد تساءل قبل أيام: “ما الذي يجعل، أن تقوم حرب ضروس على لاعب في خريفه الكروي 29 سنة، لاعب مرتب 943 عالميا و 17 وطنيا من حيث الأداء، لعب في فريق يصارع على البقاء لآخر دورة.”

وكتب منير آيت صالح، في تدوينة له على فيسبوك،”مع ذلك حروب وكولسة وتنافس على هذا لاعب من طرف عدة فرق، هي لعبة العرض والطلب ورقصات الوسطاء والسماسرة، الموضوع ليس على لاعب لكن الموضوع على من يجري وراء هذا اللاعب، ألهذا الحد لم نعد نملك لاعبين في مستوى البحيري….؟؟؟”

وختم المدرب آيت صالح تدوينته مستدلا بأرقام البحيري، واصفا إياها بالمتواضعة، قائلا “إنه خاض رفقة المولودية الوجدية 29 مباراة خلال الموسم الماضي، ونجح في تسجيل 4 أهداف فقط ولم يعطي أي تمريرة حاسمة”.

الزبير سردوني