• الاقتحام الجماعي لمليلية.. مأساة تسائل الدعم الأوروبي للمغرب في ملف الهجرة
  • ردُّو بالكم.. مجلس حقوق الإنسان ينبه لصور وفيديوهات “تضليلية” حول مأساة مليلية
  • تغطية بعض المنابر للامتحانات.. واش “الباك” فيه غير الشوهة والفضايح؟
  • في مراكش.. التأسيس لتعاون مغربي إسرائيلي في مجال ضبط الكهرباء
  • أزيد من 20 ألف مستفيد في أسبوعين.. الجنرال الفاروق يتفقد مستشفى تالوين العسكري
عاجل
الجمعة 03 يونيو 2022 على الساعة 13:30

ليصانص والمازوط.. علاش الأثمنة كتختلف من محطة لمحطة؟

ليصانص والمازوط.. علاش الأثمنة كتختلف من محطة لمحطة؟

عرفت أسعار المحروقات تغييرا جديدا منذ بداية شهر يونيو الجاري، حيث شهدت أسعار البنزين ارتفاعا بحوالي درهم واحد، في حين عرفت أسعار الغازوال تراجعا بحوالي 50 سنتيما.

وحسب ما عاينه موقع “كيفاش”، فإن أسعار المحروقات تختلف من محطة إلى أخرى، حيث يستقر سعر الغازوال في بعض المحطات في 13.95 درهما، وفي محطات أخرى 14.08، و14.58، في حين استقر سعر البنزين في 16 درهما.

وتساءل عدد من المواطنين عن سبب هذ الاختلاف التي تعرفه أسعار محطات الوقود رغم أنها تتواجد في نفس المدينة.

وللإجابة عن هذه التساؤلات، اتصل موقع “كيفاش” بالطيب بنعلي، نائب رئيس الجامعة الوطنية لأرباب وتجار ومسيري محطات الوقود بالمغرب، الذي كشف عن مجموعة من المعطيات في هذا الخصوص.

وقال بنعلي “حنا كمحطات ما عندنا علاقة بالأثمنة، الشركة البترولية هي اللي كدخلو وكتبيعو لينا بواحد الثمن محدد ومفروض علينا وما عندناش الحق نقصو منو وما عندناش الحق ناقشوه”.

وأضاف “حنا ما كنعرفوش كيفاش كيتحددو الأثمنة، والشركة كتصيفط لينا واحد الثمن كيسموه سعر التجزئة الموصى به، إذن السعر اللي كتعطيه ليا الشركة مفروض عليا نخدم به”.

وبخصوص اختلاف الأثمنة من مدينة إلى أخرى، قال بنعلي إنه “كاين فرق ديال أثمنة الترونسبور بالنسبة للمدن يعني من مدينة لمدينة كيتزاد الثمن”.

وتابع “أما بالنسبة للمحطات اللي كيتواجدو فنفس المدينة ولكن الأثمنة ديالهم مختلفة، فهذا بسبب المخزون، كيكون واحد شاري كمية كبيرة بثمن طالع يعني واخا يتنقص الثمن فمحطات أخرى فهو را غادي يبقى يبيع بهداك الثمن حتى يسالي المخزون اللي عندو باش ما يخسرش”.