• الاقتحام الجماعي لمليلية.. مأساة تسائل الدعم الأوروبي للمغرب في ملف الهجرة
  • ردُّو بالكم.. مجلس حقوق الإنسان ينبه لصور وفيديوهات “تضليلية” حول مأساة مليلية
  • تغطية بعض المنابر للامتحانات.. واش “الباك” فيه غير الشوهة والفضايح؟
  • في مراكش.. التأسيس لتعاون مغربي إسرائيلي في مجال ضبط الكهرباء
  • أزيد من 20 ألف مستفيد في أسبوعين.. الجنرال الفاروق يتفقد مستشفى تالوين العسكري
عاجل
الثلاثاء 24 مايو 2022 على الساعة 10:30

لوقف السطو الثقافي.. بنسعيد يدخل على خط استغلال معرض في الجزائر لصورة سيدة مغربية

لوقف السطو الثقافي.. بنسعيد يدخل على خط استغلال معرض في الجزائر لصورة سيدة مغربية

بدون سابق إنذار، تحولت السيدة المغربية الأمازيغية امباركة ايت أوحسي، إلى رمز للثقافة والصناعة التقليدية في الجزائر.

وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، خلال الساعات القيلولة الماضية، لافتة لإحدى المعارض للحرف اليدوية المنظمة في تلمسان الجزائرية، تظهر فيها صورة للحرفية المغربية ايت أوحسي.

وتفاعلا مع استغلال صورة السيدة ايت أوحسي، قررت وزارة الشباب والثقافة والتواصل، التدخل، واتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة.

وأفاد مصدر مطلع، أن وزير الشباب والثقافة والتواصل، محمد المهدي بنسعيد، أعطى تعليماته للمدير الجهوي لقطاع الثقافة بجهة درعة تافيلات، لاستقبال السيدة امباركة ايت أوحسي، والتي تم استعمال صورها بشكل غير قانوني في عدد من الأنشطة التي تهم الصناعة التقليدية، بالجزائر.

وأضاف المصدر ذاته، أن بنسعيد وجه دعوة لايت أوحسي للحضور لمقر الوزارة بالرباط، غير أنه تعذر عليها ذلك لأسباب صحية، وهو ما دفع المدير الجهوي للتنقل إلى منطقة تازناخت واللقاء بها وتأكيده على دعم بنسعيد لها، ولعائلتها وتكريمها في أحد المهرجانات بمدينة ورزازات.

وشدد الوزير بنسعيد عبر ممثل الوزارة بالجهة بأن « لابيل ماروك » يبقى الإطار القانوني الذي يمكن كافة المواطنات والمواطنين، الجمعيات والشركات المغربية المتضررة من السرقة، من اللجوء للمساطر القانونية بالمحاكم الدولية لاسترجاع كافة حقوقهم، في ظل تنامي سرقة التراث المغربي والصور المغربية واستعمالها بشكل غير قانوني في الخارج.

وفي هذا السياق، التقى محامي السيدة امباركة ايت أوحسي بالمدير الإقليمي للثقافة بورزازات، حيث تم تكليف جمعية نادي المحامين بالمغرب، بمباشرة الإجراءات القانونية لمتابعة الأشخاص والهيئات الذين قاموا بالسطو على تجربتها في ميدان الصناعة التقليدية.

يذكر امباركة ايت أوحسي، تشتغل لما يزيد عن 40 سنة في حياكة الزرابي وصباغتها، باستعمال ألوان طبيعية وهي تقنية مغربية تشهر بها منطقة تزناخت بإقليم ورزازات.