• سفير سابق لأمريكا في الجزائر: إلى متى سيواصل الجيش الجزائري دعم تبون المعزول؟
  • لتطوير الكرة النسوية.. جامعة كرة القدم تنظم ورشات تكوينية في المعمورة
  • انطلاقا من عدة وجهات أوروبية صوب المغرب.. “لارام” تعلن عن برمجة رحلات جديدة
  • جابو فالمعدل 19.34 و18.40.. احتفاء خاص بصاحبتا أعلى معدل في الباك في جهة كازا سطات (صور وفيديو)
  • كيبدل صوتو باش يدير راسو موظفة.. تفاصيل الإيقاع بـ”موظف” نصاب في مراكش
عاجل
الأربعاء 09 يونيو 2021 على الساعة 10:00

لمنع تدفق المهاجرين.. المغرب يزرع أسلاك شائكة على الحدود مع سبتة المحتلة (صور)

لمنع تدفق المهاجرين.. المغرب يزرع أسلاك شائكة على الحدود مع سبتة المحتلة (صور)

شرعت السلطات المغربية، منذ نهاية الأسبوع الماضي، في “حماية” المناطق القريبة من شواطئ سبتة المحتلة، غير بعيد عن شاطئ “تراخال”، في محاولة لردع المهاجرين الراغبين في السباحة عبر الحدود.

وذكرت مواقع إخبارية إسبانية أن المغرب شرع في وضع أسلاك شائكة وحواجز للموج على الحدود مع مدينة سبتة المحتلة، لمنع تدفق المهاجرين إليها.


وأفاد موقع “الفارو دي سوتا” المحلي أن السلطات المغربية قامت بتركيب الأسلاك الشائكة، موضحة أن “الغاية من هذا الإجراء، الذي سيتم تطبيقه أيضًا على جانب شاطئ بينزو (شمال غرب سبتة المحتلة)، هو جعل هذين الطريقين “غير سالكين”، ويصعب المرور بهما بالنسبة للراغبين في الهجرة سباحة”.

ونشرت صيحفة “إلفايرو سبتة”، صور قيام السلطات المغربية بإنشاء هذه الحواجز، مشيرة إلى أن “السلطات المغربية أبلغت نظيرتها الإسبانية، بأعمال تقوية الحدود مع سبتة، سواء بالمعبر المذكور، أو من بلدة بليونش (شمال)”.

وأضافت الصحيفة ذاتها أن “المغرب سيسيطر على الهجرة من جانبه، على الحدود الجنوبية، من خلال وضع هذه الأسلاك”، لافتة إلى أن “المغرب ضاعف من عدد رجال الأمن على الحدود، ومن المداهمات التي نُفِّذت لإبعاد السكان المدنيين الذين يسهل تحريكهم بسبب انتشار الشائعات حول فتح الحدود وإمكانية الهجرة غير الشرعية”.

وكان أكثر من 7 آلاف مهاجر تمكنوا من التسلل إلى سبتة، برا وبحرا، من بينهم مئات القاصرين المغاربة.

يذكر أن المغرب أطلق عملية من أجل إعادة القاصرين المغاربة غير المرفوقين الموجودين في وضعية غير نظامية في بعض الدول الأوروبية، والذين كانوا دخلوا تلك البلدان كمهاجرين سريين، فأصبحوا عالقين، بسبب التعقيدات الأمنية والقضائية التي تتبعها تلك الدول.