• لتعزيز المبادلات التجارية.. توقيع مذكرة تفاهم بين المغرب والصين
  • اليماني: الحكومة مطالبة بإرجاع المحروقات إلى قائمة المواد المنظمة أسعارها وتحديد الأرباح العادلة للموزعين
  • بالفيديو.. مغاربة وإسرائيليون يغنون النشيد الوطني المغربي والإسرائيلي في مسرح محمد الخامس بالرباط
  • ابتداء من غد الخميس.. باي باي “راميد”!
  • تنزيل مشاريع إصلاح المنظومة الصحية.. وزارة الصحة تتعهد بإعمال المقاربة التشاركية
عاجل
الأحد 16 أكتوبر 2022 على الساعة 16:00

لإبراز إبداعهن.. الرباط تحتضن المهرجان الدولي للنساء المخرجات

لإبراز إبداعهن.. الرباط تحتضن المهرجان الدولي للنساء المخرجات

تستضيف مدينة الرباط النسخة الأولى من المهرجان الدولي للنساء المخرجات “جسد”، في الفترة الممتدة ما بين 25 و30 أكتوبر 2022 بمشاركة سبع دول: المغرب، تونس، لبنان، إسبانيا، فرنسا، الدنمارك ورومانيا.

عروض وندوات فكرية

وستتوزع عروض المهرجان على فضاءات المسرح الوطني محمد الخامس وقاعة باحنيني وقاعة جيرارد فيليب ومتحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر.

ويشمل برنامج هذه التظاهرة الفنية، فضلا عن العروض المسرحية، ماستر كلاس، ندوة فكرية، مائدة مستديرة، مناقشات، تكريم ولقاءات فنية علما أنه ستقام، بعد كل عرض مسرحي، جلسات نقاش مفتوح مع مخرجة العرض وفرقتها.

هذا المهرجان الذي يحل بالرباط، عاصمة الثقافة الأفريقية 2022، على أمل ترسيخه في المشهد الثقافي الوطني والإقليمي، انطلقت فكرته الأصلية من التساؤل حول وضع المرأة في مجال الفنون المسرحية وخاصة في مجال الإخراج المسرحي، لذلك فإن أحد الأهداف الرئيسية لهذا المهرجان هو تعزيز ثقافة الاعتراف بالمبدعات في المشهد الثقافي والفني، داخل المغرب وخارجه.

مخرجات متميزات

وفي المغرب كما في الخارج، لا يزال عدد المخرجات المسرحيات نادرا جدا، بغض النظر عن مختلف السياقات، غالبًا ما يصطدم تطورهن بسقف زجاجي، مما يدفع العديد منهن إلى تنويع الأنشطة الفنية.

وبهذا يظل الإخراج المسرحي مهنة ذكورية إلى حد ما، ومن هنا تأتي أهمية خلق مساحات ومبادرات تسلط الضوء أكثر على النساء في المجال، من أجل البناء معا والتفكير في قضايا التطوير المهني لمهارات المرأة في المسرح.

من ثمة فإن المهرجان الدولي للنساء المخرجات “جسد” يهدف إلى أن يكون مشروعا ناشئا سيتطور مع وبفضل دينامية ثقافية وإبداعية موجهة نحو الحوار الفني والتبادل في تنوعه، من خلال إسماع صوت محترفات الإخراج وإعطائهن الكلمة، لإظهار إبداعاتهن ومناقشة آمالهن وأسئلتهن وتوجساتهن، في اتجاه البحث عن حلول تفضي إلى اقتراحات جديدة.

تعزيز صمود النساء

وتطمح فكرة إنشاء المهرجان الدولي “جسد” إلى أن تكون آلية لتعزيز صمود وأمل النساء الفاعلات في مجال الصناعات الثقافية والإبداعية، في وقت تأثر فيه هذا القطاع بشكل خطير جراء جائحة كورونا.

وتتميز برمجة مهرجان “جسد” بتنوع العروض الفنية التي تقدمها نساء من مختلف الدول ويوفر المهرجان منصة لللقاءات وللتبادلات لكل المتعطشين للفن والثقافة بفضل برنامج ثري ومتنوع يشمل مسرحيات، ماستر كلاس، ندوة، مناقشات، تكريم ولقاءات فنية… خلال ستة أيام، سيكون برنامج المهرجان مهدى للمرأة المبدعة على خشبة المسرح في المغرب والعالم، من أجل تعزيز سعيها لإبداع الجمال والعمق بعيدا عن أي تحيزات أو قوالب نمطية.